الرئيسية / الذهب و النفط / النعيمي: أوبك في حاجة إلى رفع مستوى إنتاج النفط

النعيمي: أوبك في حاجة إلى رفع مستوى إنتاج النفط

أكد المهندس علي النعيمي وزير البترول والثروة المعدنية على حاجة أوبك إلى رفع المستوى المستهدف لإنتاج النفط عندما تحدد سياستها الإنتاجية للنصف الثاني من العام في اجتماع يوم الخميس المقبل.

فيما ألمح مسؤولون في ”أوبك” أمس إلى أن المنظمة قد تتخذ إجراء لخفض فائض المعروض النفطي الذي تسبب في تراجع الأسعار إلى خانة العشرات، لكنهم استبعدوا تحديد حصص إنتاج لكل دولة على حدة في اجتماع يعقد هذا الأسبوع.

وقال وزير النفط العراقي ورئيس ”أوبك” عبد الكريم لعيبي: إن إبقاء سعر النفط بين 100 و120 دولارا للبرميل معقول ومقبول، لكنه رفض مرارا تحديد الإجراء الذي قد تتخذه ”أوبك” في اجتماعها الذي يعقد يوم الخميس، إذا اتخذت أي إجراء.

ويزيد إنتاج الدول الأعضاء في ”أوبك” حاليا نحو مليوني برميل يوميا على سقف إنتاجها البالغ 30 مليون برميل يوميا الذي اتفق عليه في الاجتماع السابق لوزراء ”أوبك” في كانون الأول (ديسبمر) وفي ذلك الاجتماع لم تتحدد مستويات إنتاج مستهدفة لكل دولة على حدة.

وقال لعيبي للصحافيين: إن من الواضح أن فوائض هائلة أدت إلى هذا الانخفاض الحاد في الأسعار خلال فترة زمنية قصيرة، وهذا لن يخدم أحدا، ويجري تداول النفط حاليا عند نحو 100 دولار للبرميل بعد تراجعه عن أعلى مستوياته في أربع سنوات البالغ 128 دولارا للبرميل الذي سجله في آذار (مارس)، وكانت المخاوف من تباطؤ وتيرة تعافي الاقتصاد العالمي قد نالت من الأسعار.

وقال رئيس ”أوبك”: إن وزراء المنظمة التي تضم 12 دولة سيتخذون قرارهم بشأن الإجراء اللازم بعد مراجعة شاملة لأوضاع السوق، لكنه رفض الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

وأوضح لعيبي أنه من غير المرجح أن تتفق المنظمة على حصص إنتاجية جديدة لكل دولة ما دامت العقوبات تخيم على إيران، وقال: إن من الصعب الحديث عن حصص منفردة في هذا المؤتمر، لأن هناك ظروفا خارج نطاق سيطرة ”أوبك”.

وقال وزير النفط الكويتي هاني حسين: إنه يعتقد أن لا مفر على الأرجح من مناقشة تخفيضات محتملة للإنتاج، وأبلغ الصحافيين بأن أعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط ”أوبك” قلقون إزاء انخفاض أسعار الخام والمنحى الغريب للأسواق، وحين سئل إن كانت ”أوبك” ستناقش تخفيضات للإنتاج؟ قال: إن هذا أمر يحتاج للمناقشة ويجب أن تعرف الكويت آراء الدول الأعضاء في ذلك.

وأكد حسين أن بعض أعضاء ”أوبك” قلقون إزاء الأسعار وإزاء ما يحصل في أسواق النفط التي شهدت انخفاضا بنسبة 20 في المائة في سعر الخام خلال الشهرين الماضيين، وأضاف: إن هناك بعض المخاوف من التوجهات التي تأخذها الأسعار والإنتاج.

ووصف حسين السوق بأنها كانت غريبة جدا في الأيام الأخيرة، وهناك تكدس في المخزونات وتهدئة في الوضع الجيوسياسي، ما دفع بالأسعار نزولا بعض الشيء.

وتلقي إيران -التي هبط إنتاجها إلى أدنى مستوى في 20 عاما بسبب العقوبات الأوروبية والأمريكية- باللوم على السعودية والكويت والإمارات في انخفاض الأسعار، واتهمت دول الخليج بالمبالغة في زيادة الإنتاج.

وقال لعيبي: إنه يتوقع أن ترتفع صادرات العراق إلى 2.9 مليون برميل يوميا في 2013 من 2.4 مليون حاليا، ويعني ذلك أن ينتج العراق 3.4 مليون برميل يوميا ليتجاوز إيران ويحتل مرتبة ثاني أكبر منتج في ”أوبك”.

وكانت السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم تضخ ما يزيد على عشرة ملايين برميل يوميا وهو أعلى مستوى في 30 عاما للمساعدة على خفض الأسعار إلى 100 دولار للبرميل، وهو السعر الذي تعتبره مثاليا ولتحمي المستهلكين من فقد إمدادات إيران المتضررة بالعقوبات.

لكن هناك دلائل على أن الرياض ربما تخفض الإنتاج، وقال مصدر في قطاع النفط يوم السبت: إن المملكة ضخت 9.8 مليون برميل يوميا في أيار (مايو).

وقال الرئيس الفنزويلي هوجو تشافيز يوم السبت الماضي: إنه يشعر بالقلق إزاء انتهاكات الدول الأعضاء في ”أوبك” لحصص الإنتاج المتفق عليها بعد انخفاض السعر الأسبوع الماضي دون مستوى مائة دولار للبرميل، وهو مستوى تراه بلاده غير عادل.

واقترحت الجزائر التي تفضل كذلك سعرا أعلى للنفط أن تخفض ”أوبك” إنتاجها.

من جهة أخرى، ارتفعت الأسعار الآجلة لمزيج برنت خام القياس الأوروبي فوق مستوى مائة دولار للبرميل أمس بعد الاتفاق على حزمة إنقاذ البنوك الإسبانية في مطلع الأسبوع، ما هدأ المخاوف من انهيار وشيك لمنطقة اليورو، في حين جدد انهيار المحادثات النووية بين الأمم المتحدة وإيران المخاوف المتعلقة بالإمدادات.

وخفف اتفاق إنقاذ إسبانيا الذي جاء أكبر من المتوقع من المخاوف المتعلقة بأزمة الديون الأوروبية ما دعم أسعار الأسهم وعددا من السلع، لكن الأسواق ظلت قلقة من عدم التيقن بشأن وتيرة نمو الاقتصاد العالمي والانتخابات الوشيكة في اليونان.

وارتفع خام القياس الأوروبي مزيج برنت 2.74 دولار إلى 102.21 دولار للبرميل، وزاد سعر الخام الأمريكي ليصل إلى مستوى 86.64 دولار للبرميل ثم سجل ارتفاعا قدره 1.20 دولار ليسجل 85.30 دولار.

كما قالت منظمة أوبك أمس: إن سعر سلة خاماتها القياسية انخفض إلى 95.87 دولار للبرميل يوم الجمعة من 97.70 دولار في اليوم السابق.

وتتكون سلة ”أوبك” من 12 خاما هي مزيج صحارى الجزائري وخام جيراسول الأنجولي والخام الإيراني الثقيل والبصرة الخفيف العراقي والتصدير الكويتي والسدر الليبي وبوني الخفيف النيجيري والبحري القطري والعربي الخفيف السعودي ومربان الإماراتي وميري الفنزويلي وأورينت من الإكوادور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X