الرئيسية / الذهب و النفط / المملكة تخفض انتاجها من النفط خلال مايو الماضي

المملكة تخفض انتاجها من النفط خلال مايو الماضي

أعلن مصدر في قطاع النفط أن المملكة ضخت 9.8 مليون برميل يوميا من النفط الخام في مايو الماضي لتخفض الإنتاج 300 ألف برميل يوميا عن الشهر السابق. وكان إنتاج المملكة من النفط 10.1 مليون برميل يوميا في نيسان (أبريل) ليسجل أعلى مستوى له في أكثر من 30 عاما في محاولة لتلبية الطلب المتنامي وكبح أسعار الخام.

ويعقد أعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول “أوبك” اجتماعا في 14 حزيران (يونيو) في فيينا لمراجعة سياسة الإنتاج.

وقال المصدر  إن المملكة زودت السوق بمقدار 9.9 مليون برميل يوميا في أيار (مايو). وزاد المعروض على الإنتاج نظرا لأن الـ 100 ألف برميل يوميا الإضافية جاءت من المخزون.

وتراجعت أسعار النفط أمس الأول مع تنامي المخاوف بشأن الطلب على الخام من جراء أزمة ديون منطقة اليورو وتضاؤل الآمال لتحفيز نقدي أمريكي لكن خيبة الأمل إزاء المحادثات بين إيران ووكالة الطاقة الذرية حدت من الخسائر.

وكان وزير النفط الجزائري يوسف يوسفي قد قال في كوالالمبور، إن السوق تستطيع التأقلم مع تراجع في المعروض الإيراني.

وسجل خام برنت أقل من 99 دولارا للبرميل أمس الأول بعد أن هبط لأدنى مستوى في 16 شهرا دون 96 دولارا للبرميل الأسبوع الماضي.

ويتوقع أن تبقي منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” في اجتماعها الأربعاء والخميس في فيينا سقف إنتاجها على حاله على الرغم من التراجع الأخير في الأسعار، في مواجهة تراجع الطلب وتوتر حاد بشأن الملف النووي الإيراني.

فبعد لقاء الأربعاء مع مسؤولي الشركات النفطية الكبرى، سيبحث وزراء منظمة الدول المصدرة للنفط الخميس وضع السوق العالمية.

وقد تعهدت “أوبك” في أواخر كانون الأول (ديسمبر) الماضي بإبقاء الإنتاج المشترك لدولها الـ 12 على 30 مليون برميل في اليوم، وهو المستوى الذي كان عليه آنذاك، لكن من دون إعادة تحديد الحصص الإفرادية.

ومنذ ذلك الحين، سجلت أسعار النفط الخام تقلبات بحيث ارتفعت في البداية بفعل تشديد العقوبات الدولية على إيران، قبل أن تنخفض بسبب الأزمة في منطقة اليورو وبروز جملة من المؤشرات الاقتصادية القاتمة في الولايات المتحدة والصين.

وبعد ارتفاعها في مطلع آذار (مارس) إلى 128 دولارا للبرميل، أي أعلى مستوى منذ تموز (يوليو) 2008، تراجعت الأسعار بنسبة 25 في المائة لتنخفض إلى ما دون عتبة الـ 100 دولار، أي أدنى مستوى منذ ما يقرب من العام ونصف العام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X