الرئيسية / سفر و سياحة / الخطوط السعودية تتفاوض مع شركات كبرى لاستثمار “الخالدية”

الخطوط السعودية تتفاوض مع شركات كبرى لاستثمار “الخالدية”

كشف مصدر مطلع أن الخطوط الجوية السعودية تتفاوض مع شركات عقارية خليجية كبرى، من بينها شركات سعودية وإماراتية وعالمية عاملة في المنطقة، وذلك لاستثمار مدينة الخطوط السعودية والتي تقع في حي الخالدية في جدة وتمتاز بموقع استراتيجي مهم، في إطار الخصخصة التي تجريها الخطوط السعودية بشكل تدريجي على قطاعاتها، بدءا من “التموين” الذي ستطرح أسهمه للاكتتاب من 18 إلى 24 يونيو بواقع 30 في المائة من رأسمالها بـ 24,6 مليون سهم.

وأضاف أن المفاوضات قطعت شوطا كبيرا بين الخطوط السعودية والشركات العاملة في القطاع العقاري لاستثمار مدينة الخالدية السكنية التابعة للخطوط السعودية، بعد فصلها بشركة أطلق عليها مبدئيا “شركة الوحدة الاستراتجية للتنمية العقارية” وأضاف أن الوحدة الاستراتيجية للتنمية العقارية قدمت مخططاتها الأولية لبناء أبراج بارتفاع أكثر من 45 طابقا على شكل ستة أبراج كمرحلة أولى، إلى أمانة محافظة جدة وإمارة منطقة مكة المكرمة، مشيرا إلى أن الخطوط تنتظر الموافقات المبدئية على المخططات، وتوقيع الاتفاقيات المبدئية للتنفيذ لانطلاق أعمالها رسميا في المشروع، وكشف المصدر أن أمانة محافظة جدة ما زالت تدرس المشروع وأطواله، وتوقع عقاريون أن يصل حجم الاستثمار في هذه المشروعات العقارية والتطويرية للخطوط في المرحلة الأولى إلى أكثر من ملياري ريال تقريبا.

وأشار إلى أن الخطوط السعودية ستعمل على بناء مدينة سكنية جديدة للموظفين والمضيفات شمالي مطار الملك عبد العزيز بالقرب من المدن السكنية الجديدة القريبة من ذهبان، وأشار إلى أن استراتيجية الشركة العقارية هي التوسع فيما بعد بأعمالها ببناء وإدارة سلسلة فنادق للخطوط لتكتمل الدائرة السياحية للسائح المستهدف من قبل الخطوط السعودية، وقال المصدر إن الشركة في مرحلتها الثانية تستهدف الوجود عبر التملك أو إدارة الفنادق خارج المملكة، خاصة في الدول التي يكثر فيها وجود السائح السعودي.

وكانت الخطوط السعودية قد أسست عام 2008م شركة مملوكة لها بالكامل تختص بخدمات الحج والعمرة والسياحة الداخلية، وتأتي خطوات الخطوط السعودية في هذا الإطار تنفيذا للهيكلة التي أقرتها الحكومة السعودية للخطوط السعودية لتحويلها إلى شركة قابضة تمتلك عديدا من الشركات في إطار خدماتها، ضمن خطوات التخصيص بمشاركة القطاع الخاص.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X