الرئيسية / الاقتصاد / مسئول: 100 مليار ريال خسائر السوق العقاري لغياب نظام المقيمين العقاريين

مسئول: 100 مليار ريال خسائر السوق العقاري لغياب نظام المقيمين العقاريين

أكد حمد بن علي الشويعر رئيس اللجنة الوطنية العقارية في مجلس الغرف السعودية على أن قرار مجلس الوزراء بالموافقة على نظام المقيمين المعتمدين، وكذلك إنشاء هيئة تحت اسم ”الهيئة السعودية للمقيمين المعتمدين”، أنه قرار صائب في زمانه ومكانه.

مشيراً إلى أن السوق العقاري بحاجة ماسة لنظام المقيمين المعتمدين، لتقنين مهنة التثمين العقاري المهمة التي لها تأثير كبير في السوق العقاري وفي اقتصاد الوطن بشكل عام، وذلك لعدم العبث بمصدر من مصادر قوى الاقتصاد الوطني وهو الثروة العقارية.

وحقيقة صدور هذا النظام وإنشاء هيئة رسمية للمقيمين المعتمدين تتمتع بشخصية اعتبارية للإشراف والمراقبة على هذه المهنة وعلى تطبيق النظام، غاية في الأهمية ومطلب ملح لتنظيم مهنة التقييم العقاري، ولتفادي الممارسات الخاطئة لهذه المهنة، حتى لا يكون هناك عبث وإهدار للثروة العقارية.

وأضاف الشويعر ”قدرت المبالغ المهدرة في السوق العقاري السعودي بسبب غياب هذا النظام وفقدان التقييم العادل، بأكثر من 100 مليار ريال سعودي سنوياً – حسب بعض الإحصاءات، ولعل صدور هذا النظام وإنشاء الهيئة في هذا الوقت الذي سبق صدور أنظمة التمويل العقاري، وعلى رأسها نظام الرهن العقاري، المحرك الرئيسي للتمويل العقاري لتهيئة الأرض الصالحة لتأطير عملية التقييم وإيجاد كفاءات متخصصة ذات خبرة لضمان عملية التثمين العادل عند تطبيق هذه الأنظمة، ولتفادي الممارسات السلبية والحد من العبث بالثروة العقارية والتلاعب في عملية التثمين العقاري، وأخذ العبر بما حصل في الولايات المتحدة الأمريكية في أزمة الرهن العقاري الأمريكي، التي كانت سببا مباشرا في انهيار الاقتصاد.

وحول القدرة على تطبيق هذا النظام قال الشويعر ”السوق العقاري السعودي تحول إلى صناعة عقارية مؤثرة بشكل كبير على جميع الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية، وهو لاعب أساسي وشريك مهم جداً ومؤثر لكل الصناعات، ويدور في فلكه أكثر من 100 نشاط اقتصادي، وإن تطبيق هذا النظام سوف يعطي السوق العقاري إضافة جديدة ومهنية تعمق صناعة العقار وتخلق فرص عمل للشباب السعودي ونشاطا جديدا ومهنية في صناعة العقار، لذا أعتقد أن السوق العقاري مهيأ نسبياً لتطبيق هذا النظام، ولكنه يحتاج إلى تأهيل الممارسين والراغبين في العمل بهذه المهنة لإيجاد كفاءات متخصصة وفتح المجال بإيجاد فصول دراسية في الجامعات والمعاهد ومراكز التدريس لتدريس وتخريج مؤهلين لهذه المهنة على قدر من العلم والمعرفة”.

وتابع الشويعر ”ومن أجل تهيئة المقيمين العقاريين فقد كونت اللجنة الوطنية العقارية في مجلس الغرف السعودية فريق عمل للتثمين العقاري بالاتصال بالجامعات السعودية ومراكز التدريس لإنشاء برنامج عقاري يركز على التثمين العقاري ويوازي درجة الدبلوم في هذا التخصص ومدته أكثر من عشرة أشهر، تحت إشراف اللجنة الوطنية العقارية فيمجلس الغرف السعودية، ونتمنى أن يكون هذا أحد شروط الترخيص للمقيم العقاري”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X