الرئيسية / الذهب و النفط / توقعات باستقرار أسعار النفط خلال الصيف

توقعات باستقرار أسعار النفط خلال الصيف

توقع الدكتور عمرو كردي أستاذ المحاسبة النفطية في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن أن تشهد فترة الصيف زيادة في الطلب على النفط بسبب زيادة في الاستهلاك يأتي معظمها من الولايات المتحدة التي يزيد الطلب فيها على وقود السيارات أثناء الإجازات، كما يزيد الاستهلاك في بعض البلدان المصدرة للنفط ما يؤثر في حجم إنتاجها، وتترافق الزيادة في الطلب مع ارتفاع نسبي في الأسعار.

كما توقع استقرار أسعار النفط خلال فترة الصيف في حالة عدم حدوث أحداث سياسية أو عسكرية في المنطقة، مضيفاً أن الصيف موسم يرتفع فيه الطلب على النفط في بعض البلدان كما يزيد الاستهلاك المحلي للبلدان المصدرة للنفط ما يؤثر في حجم إنتاجها وقد يؤدي ذلك إلى ارتفاع في الأسعار.

وقال إن الدول المصدرة التي ترغب في استقرار الأسعار وعلى رأسها المملكة حرصت على توفير فائض في العرض قبل بداية الموسم، واعتبر ذلك خطوة استباقية تطمئن الأسواق كي لا تشهد ارتفاعات كبيرة خصوصا مع استمرار التوتر بشأن الملف النووي الإيراني وعدم وجود بوادر لانفراج الأزمة.

وأوضح: أن استمرار نمو القدرة الإنتاجية للعراق وعودة ليبيا كدولة مؤثرة في السوق يدعم الاستقرار، وأشار إلى ارتفاع في معدلات إنتاج النفط الرملي في كندا.

وبين أن زيادة الإنتاج لدى بعض الدول المصدرة، وانخفاض الاستهلاك في أوروبا، وتباطؤ النمو في الصين، تشكل جميعا عوامل مهدئة للأسعار تحافظ عليها في حدود معقولة وتواجه الزيادة في الطلب التي تأتي مع الصيف في بعض بقاع العالم وخصوصا في الولايات المتحدة بسبب زيادة الطلب على وقود السيارات.

وأشار إلى أن الأزمة في منطقة اليورو تتطلب توافر الطاقة بأسعار مناسبة وتدابير الإنقاذ التي تجريها الأنظمة السياسية في القارة العجوز تحتاج إلى وفرة الإمدادات، كما أن استمرار التحسن الاقتصادي الذي تشهده الولايات المتحدة مرتبط بوفرة الطاقة. وقد ارتفعت أسعار الخامات القياسية في السوق الآسيوية أمس الإثنين في مستهل تداولات الأسبوع الحالي بعد أن أظهرت استطلاعات للرأي في اليونان دعما شعبيا لخطة الإنقاذ ما من شأنه إبقاء اليونان في منطقة اليورو. وارتفعت عقود برنت الآجلة تسليم حزيران (يوليو) 64 سنتا إلى 107.47 دولار للبرميل في حين ارتفع سعر خام غرب تكساس الوسيط 89 سنتا إلى 91.75 دولار للبرميل. ودعم ضعف الدولار أمام اليورو الأسعار ليسجل مزيج برنت ارتفاعاً في الجلسة الثالثة على التوالي بعد خسائر متوالية.

كما تأثرت الأسعار بتقارير تشير إلى تقدم نحو اتفاق أوروبي بشأن الاقتراح الفرنسي بإصدار سندات أوروبية مشتركة وتحفيز الاقتصاد عن طرق إيجاد تسهيلات لنمو اقتصادي بدلا من تدابير التقشف التي تصر عليها ألمانيا. وأثرت نتيجة المفاوضات بين إيران والدول الست بشأن برنامج إيران النووي التي عقدت الأسبوع الماضي في بغداد على الأسعار صعودا، وذلك بعد فشل المحادثات بين الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن، إضافة إلى ألمانيا وبين إيران في التوصل إلى أي نتيجة من شأنها حل الأزمة، وتم الاتفاق بين الجانبين على عقد جولة جديدة من المحادثات الشهر القادم في موسكو.

ولم تؤثر البيانات الاقتصادية الضعيفة التي أظهرها الاقتصاد الصيني في أداء الأسواق ، ووفقاً لـ HSBC فإن مؤشر المشتريات الصيني قد انخفض من 49.3 في (أبريل) الماضي إلى 48.7 ليستمر بذلك في الانكماش للشهر السابع على التوالي.

وذكرت وكالة بلومبيرج أن البنوك الصينية قد لا تحقق المبالغ المستهدفة في حجم القروض هذه السنة، ويضيف ذلك مخاوف بأن ثاني أكبر اقتصادات العالم يتباطأ بوتيرة أسرع من المتوقع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X