الرئيسية / الذهب و النفط / المملكة تصدر 915 مليون برميل في الربع الأول من 2012

المملكة تصدر 915 مليون برميل في الربع الأول من 2012

كشفت بيانات رسمية أن المملكة صدرت نحو 915.3 مليون برميل نفطا تقريبا خلال الثلث الأول من 2012 بقيمة 399.8 مليار ريال، في حين بلغ الاستهلاك المحلي في الثلث الأول ما يقارب 290.4 مليون برميل وبنسبة 24% من إجمالي الإنتاج في نفس الفترة.

ويؤكد مختصون بشؤون النفط والطاقة على إن قرار مشروع النقل العام في الرياض الذي سوف ينتهي بعد 4 سنوات من الآن دور هام في تخفيض استهلاك السيارات للبنزين، متوقعين ان ينخفض الازدحام المروري في مدينة الرياض بنسبه 60% .

وأضافت البيانات أن من أكبر التحديات التي تواجه المملكة هي الحد من الاستهلاك المحلي المرتفع من النفط والغاز، حيث تشير الأرقام إلى زيادة متوسط الاستهلاك المحلي منهما بنسبة 7,3%سنوياً خلال الأعوام الخمسة الماضية.

وهنا يقول الدكتور فهد بن جمعة عضو جمعية اقتصاديات الطاقة الدولية : المملكة صدرت ما يقارب 915.3 مليون برميل تقريبا من النفط خلال الثلث الأول بقيمة 399.8 مليار ريال.

وبلغ الاستهلاك المحلي في الثلث الأول ما يقارب 290.4 مليون برميل وبنسبة 24% من إجمالي الإنتاج في نفس الفترة.

لكن هذا الاستهلاك بحسب ابن جمعة سيرتفع بمقدار 450 ألف برميل يوميا خلال موسم الصيف حيث سيصل استهلاك الكهرباء إلى ذروته. وهذا يتطلب زيادة استهلاك الكهرباء مع زيادة تحليه المياه وزيادة الطلب من قبل شركات البتروكيماويات من الغاز الطبيعي الذي بدأ إنتاجه يتزايد هذه الأيام.

وقال انه مازال هناك حاجة كبيرة لتوفير الغاز الطبيعي بكميات كبيرة للمحافظة على مستوى الاستهلاك الحالي من النفط في المستقبل. كما ان الانتقال إلى استعمال الطاقة الشمسية بشكل أوسع في قطاع الكهرباء سوف يدعم ترشيد استهلاك النفط المحلي.

أما على مستوى استهلاك البنزين أشار ابن جمعة إلى ان اقرار مشروع النقل العام في الرياض الذي سوف ينتهي بعد 4 سنوات من الآن دور هام في تخفيض استهلاك السيارات للبنزين، حيث من المتوقع ان ينخفض الازدحام المروري في مدينة الرياض بنسبه 60%, ولكن هذا يتطلب قرارات أخرى تشجع المواطنين والمقيمين على استخدام النقل العام بدلا من سيارتهم.

من جانبه قال المختص الاقتصادي عبد الرحمن القحطاني : من الأهمية إيجاد دراسات معمقة حول الاستهلاك المحلي للنفط وفصل ما يتم استهلاكه عبر الأفراد والاستهلاك الذي يذهب لتطوير عجلة الإنتاج بالاقتصاد المحلي سواء بدعم المصانع الوطنية بالوقود والغاز أو ما يتم استخدامه بتشغيل شركات البتروكيماويات السعودية.

وذكر إن التقارير الرسمية تشير إلى أن من أكبر التحديات التي تواجهها المملكة هي الحد من الاستهلاك المحلي المرتفع من النفط والغاز، حيث تشير الأرقام إلى زيادة متوسط الاستهلاك المحلي منهما بنسبة 7,3%سنوياً خلال الأعوام الخمسة الماضية.

واتفق القحطاني مع رؤية وزارة الاقتصاد بأن هذه النسبة تعتبر مرتفعة بكافة المقاييس ولا تتناسب مع معدل النمو في عدد السكان وفي الناتج المحلي الإجمالي. حيث أن زيادة الاستهلاك المحلي من النفط، إضافة لكونه استنزافاً للموارد المحلية فإنه يحد من الكميات المتاحة للتصدير مستقبلاً ، لذلك يتطلب الأمر بحث أسباب الزيادة في الاستهلاك المحلي من النفط والغاز والعمل على ترشيد استهلاكهما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X