الرئيسية / العقار / مستثمرون: عقارات جنوب الرياض تشهد إقبال هائل الفترة المقبلة

مستثمرون: عقارات جنوب الرياض تشهد إقبال هائل الفترة المقبلة

أعرب مستثمرون في القطاع العقاري عن توقعاتهم بأن تشهد عقارات جنوبي العاصمة الرياض إقبالا خلال الفترة المقبلة، بعد أن ظلت أسعارها هي الأقل على مستوى جهات الرياض، مرجحين أن ارتفاع أسعارها خلال الفترة الماضية جعل الكثير من المستثمرين يتريث، ولكن استقرار الأسعار خلال الفترة الحالية جعل البعض منهم يتجهون إليها من أجل أن أغلبهم يتوجه لتوفير وحدات سكنية تتناسب مع شروط صندوق التنمية العقاري.

وعزا المستثمرون توقعاتهم حول زيادة توجهاتهم إلى المنطقة هو كثرة المشاريع المعتمدة من قبل الجهات الخدمية وكثرة عدد المستثمرين الأفراد في جنوب الرياض ما جعل منها خلية في مجال البناء وشجع الشركات الاستثمارية على السعي إلى دراسة العديد من الفرص الاستثمارية، كما أن اعتماد عدد من المشاريع الخدمية المهمة في أحياء جنوبي الرياض كالطريق الدائري الجنوبي الجديد الذي اعتمد أخيرا، إضافة إلى تنفيذ نفقي الإمام مسلم والترمذي في حي الشفاء، وتنفيذ جسر وادي نمار جنوبي غربي الرياض بطول كيلو ونصف الكيلو متر، زاد من وتيرة الاستثمار في المنطقة.

من جهته قال سلمان بن سعيدان رئيس مجلس إدارة مجموعة سلمان بن سعيدان العقارية، إن السوق لا يمكن أن يتحرك بمنتجات منافسة إلا من خلال وجود إطار تنظيمي وخصوصاً ما يتعلق بالتمويل والرهن العقاري، مبينا أن حجم السوق بحاجة إلى أكثر من قرار لحل مشاكله، فالثغرات التمويلية تحتاج إلى تغيير جذري في آليات وطرق التمويل الحالية مع ضرورة أن يرتبط ذلك بإطار تنظيمي.وأضاف رئيس مجلس إدارة مجموعة سلمان بن سعيدان العقارية أن جنوب الرياض لا يزال يقدم العديد من الفرص الاستثمارية لذلك سعت المجموعة إلى توقيع إيجاد صندوق المستثمر، مخطط السعيدانية السكني والذي تقدر مساحة الأرض والذي يسعى الصندوق إلى تطويرها بمليون متر، وهو عبارة عن تقسيم أراض وتجهيزها بالخدمات والبنى التحتية من مياه وكهرباء وخدمات اتصالات.. رأسمال الصندوق 138 مليون ريال وهذا الصندوق هو بداية لصناديق أخرى فهناك نحو 2000 قطعة يمكن أن يؤسس لها مستقبلاً صناديق أخرى في ذات المخطط لإقامة مشاريع فلل وشقق سكنية.

وأشار بن سعيدان إلى أن التطور الذي يعيشه جنوب الرياض جعل الكثير من المستثمرين يتجهون إليه من أجل سعيهم لعمل تحالفات مع صندوق التنمية العقارية لإيجاده وحدات سكنية تتوافق مع توجهات البنك الحالية والمستقبلية، كما أن الكثافة السكانية في الجنوب ترجح كفته كخيار استثماري وسكني مميز. واعتبر بن سعيدان أن قرب طرح الدائري الثاني أحد أهم العوامل التي ستنهض بعقارات جنوب الرياض، منبها إلى أن عدم توفر المداخل والمخارج كان هاجسا يؤرق المستثمرين والقاطنين هناك، إلى جانب شبكات الصرف الصحي وتصريف السيول التي اعتمدت أخيرا.

على الصعيد نفسه أوضح موسى الموسى -مستثمر عقاري – أن هناك توجها عقاريا لافتا على جنوب الرياض نتيجة تطوير الطرق والتي من أبرزها الطريق الدائري الثاني والذي جعل المستثمرين يتجهون إلى البحث عن الفرص الاستثمارية في الجنوب خاصة أنه كان فرصة للكثير من المستثمرين الأفراد في مجال البناء والتسويق أو الشركات الصغيرة التي تعمل في مجالي البناء والتسوق العقاري. ونوه الموسى إلى أن أسعار الأحياء الواقعة جنوبي الرياض لا تزال في متناول الجميع وخاصة الباحثين عن السكن المناسب والسعر العادل الذي يتوافق مع متطلبات صندوق التنمية العقاري، وهو ما يجعلها خيارا عقاريا ناجحا خاصة إذا ما قورنت بأحياء العاصمة الأخرى التي تتجاوز أسعار الأمتار فيها ضعف قيمة المتر في الجنوب، مشيرا إلى أن الكثافة السكانية العالية وارتفاع الطلب على القطع المطورة ومكتملة الخدمات في أحياء جنوب الرياض تعطيها ميزة أخرى لجذب المستثمرين ودفعهم للتوجه إليها، وهو ما سينعكس إيجابيا على الأسعار خلال الفترة المقبلة. هذا وقد سعى الكثير من الشركات العقارية لعمل شراكات مع هيئة المدن الصناعية من خلال الاستثمار في الأراضي المخصصة لسكن العمال من خلال الاستثمار لمدة 25 عاما ومن ذلك شركة موطن التي رأت في جنوب الرياض العديد من الفرص الاستثمارية لعل منها توقيعها مع هيئة المدن الصناعية ومناطق التقنية لإنشاء مشروع استثماري سكني في المدينة الصناعية الثانية بالرياض باستثمار 124 مليون ريال من أجل تطوير مجمعين سكنيين في إطار جهود الهيئة لإقامة مجمعات سكنية داخل المدن الصناعية توفر بيئة مناسبة وقريبة للعاملين في المصانع، خاصة أن المدن الصناعية بالرياض تعد أكبر تجمع صناعي في الشرق الأوسط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X