الرئيسية / الاقتصاد / تقليص وكلاء ” GM” في المملكة لن يؤدي إلى ارتفاع الأسعار

تقليص وكلاء ” GM” في المملكة لن يؤدي إلى ارتفاع الأسعار

أكد إبراهيم الجميح، الشريك والمدير العام لشركة “الجميح للسيارات” أحد الوكيلين الذي اعتمدتهما شركة “جنرال موتورز” في المملكة، على أن قرار الشركة الأمريكية بتقليص وكلائها في السعودية إلى وكيلين فقط، لن يتسبب في ارتفاع الأسعار، نافياً أن يؤدي ذلك إلى تأصيل مبدأ الاحتكار والحد من حرية المنافسة.

مضيفا: “إن أسواق المملكة مفتوحة والمنافسة على أشدها، ولا يمكن لأي فريق السيطرة والتحكم بالأسعار، فلا علاقة لوجود وكيلين أو أكثر أو أقل في المملكة لـ”جنرال موتورز” بمسألة الأسعار”، مشيراً إلى أن “الأسعار تقرها الشركة الصانعة، والوكلاء يتحملون أعباء كبيرة ويحددون هوامش ربحهم بما يمكنهم من تطوير حصة “جنرال” في السعودية”.

وأشار الجميح إلى أن الأسعار ومسارها ستظل كما هي عليه في السابق، “خصوصاً إذا أخذنا في الاعتبار مساعي الشركة الأمريكية ووكلائها لتعزيز تواجد مختلف موديلاتها في الأسواق السعودية، وتوسيع نطاق أعمالها وزيادة حصتها وكسب مزيداً من العملاء، وهذا كله لا يتأتي إلا بتوافر البضاعة المناسبة وبسعر منافس وبمواصفات وكماليات تدعم القيمة النسبية والقيمة المضافة”.

وحول مدى مساهمة قرار الشركة الأمريكية في تأصيل مبدأ الاحتكار والحد من قاعدة المنافسة بين الوكلاء، قال مدير شركة “الجميح”: “إن واقع الحال على النقيض من ذلك، فالمملكة من ناحية هي عضو في منظمة التجارة العالمية، وبهذا يمكن للشركة الصانعة الدخول المباشر في أسواق المملكة إن أرادت ذلك”، ومن جانب آخر، أثبتت التجربة والدراسات التي أجرتها الشركة المصنعة أن الحل الأمثل هو التركيز على وكيل أو وكيلين فقط، وذلك لدعم المنافسة مع المصنّعين ووكلائهم لا بين وكلائها فقط”.

وأشار إلى أن “جنرال موتورز” اتفقت مع الوكلاء جميعاً على تنفيذ خطتها واشترطت لاختيار الوكيلين معايير صارمة يتم الالتزام بها عبر خطط عمل تم تقديمها بتواريخ محددة، وهذه الخطط تشتمل على عدة التزامات استثمارية في مختلف مناشط التوكيل، وهكذا جاء قرار شركة جنرال موتورز بناءً على اختيارها للوكيلين الأكثر قدرة والتزاماً باستراتجيات الشركة الصانعة”.

وقال الجميح: “إن هذا التوجه من “جنرال موتورز” جاء بعد دراسة طويلة أجرتها على مختلف أسواقها العالمية بما فيها تجربتها الطويلة في أسواق المملكة، وخلصت إلى أن تعدد الوكلاء في المدينة الواحدة أو البلد الواحد لا يخدم العملاء قطعياً ولا يحقق مصالح وطموحات الشركة، ولأجل ذلك أطلقت برنامجها الجديد ضمن استراتيجية “العميل أولاً” لتتطوير مستوى رضا العملاء وتوسيع وتطوير حصتها ومبيعاتها ووفقاً لمعايير وضوابط ومقاييس ستجعل من نشاط وأعمال الشركة “جنرال موتورز” وعملائها محط إعجاب واحترام الجميع”.

وقال الجميح “إن هذا القرار يعتبر في مصلحة العملاء والمشترين في المقام الأول، وذلك لكون استراتيجية الشركة الصانعة ومن ضمنها خطط الوكيلين المختارين تنصب على تدعيم خدمات قبل وبعد البيع وتقديم أعلى معدلات ومستويات الخدمات في كل مناحي الوكالة، بخلاف ما كان التركيز عليه سابقاً حيث تمحور عنصر المنافسة بين الوكلاء على الأسعار فقط، وبالتالي تنخفض هوامش الربح، وتقل قدرة وكلاء “جنرال موتورز” على منافسة وكلاء الشركات المصنعة المنافسة”.

وأشار الجميح إلى أن الوكيلين اللذين تم قصر الوكالة عليهما، لهما باع طويل في أسواق المملكة، ولديهم قدرات وإمكانيات تفوق نظرائهم من وكلاء الشركات الأخرى، وبالتالي لديهم القدرات أكثر من البقية لتحقيق متطلبات واستراتجيات “جنرال موتورز”.

وقال الجميح “إن “الجميح للسيارات” و”جنرال موتورز” تتطلعان إلى زيادة حصة الشركة الصانعة السوقية”، مشيراً إلى أن الاستثمارات التي سيتم ضخها في عمليات تطوير مراكز الوكالات، والتواجد في مناطق الامتياز، والالتزام بالمعايير الدقيقة في تسيير الأعمال والحرص التام على رضا العملاء مع توفير منتجات وموديلات، سيحقق الإفادة لكل الأطراف ذات العلاقة بداية بالعملاء والوكلاء وشركة “جنرال موتورز”.

وتوقع الجميح “نمو المبيعات بمعدلات متزايدة، بعد اكتمال عقد ومنظومة الوكالة المتميزة، والتي ستؤهل “وكلاء “جنرال موتورز” من زيادة حصتهم في الأسواق، سواء بالتفوق على وكلاء الشركات المصنعة الأخرى، أو توسيع وتنمية رقعة الأسواق المستهدفة ومختلف شرائحها التي لم يتم طرقها بشكل محترف من قبل، وكذلك بالتواجد المتميز في مختلف مناطق امتياز الوكالة”.

إن شركاتنا ركزت على المرأة منذ أكثر من عشرين سنة، واهتمت بمتطلباتها الشخصية والعائلية وحتى التعليمية والاجتماعية والعملية، ولهذا فالتركيز على هذه الشريحة الهامة من المجتمع لطالما أخذت حيّزها المتوقع من الاهتمام ضمن خطط الشركة البيعية والتسويقية والتوظيفية، مشيراً إلى أن الشركة لديها فرعاً نسائياً في جدة، “وسيتم التوسع في هذا المسعى كلما برزت الحاجة إليها طالما تمت وفق التعاليم الإسلامية”، مع التأكيد أن المرأة السعودية أثبتت جدارة وقدرات كانت محل احترام واعتزاز الجميع”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X