الرئيسية / الاسهم السعودية / تراجع أرباح المتطورة في عامين والسهم عند 23 ريال

تراجع أرباح المتطورة في عامين والسهم عند 23 ريال

شهدت أرباح الشركة المتطورة تراجعاً خلال العامين 2010 و2011، مما أثر ذلك على مكررات ربح السهم الذي قفز إلى مستويات تجعل من سعره مرتفع جدا، وغير ذي جدوى استثمارية عند 23 ريالا.

ورغم أن مكرر قيمة السهم الدفترية جيد جدا، إلا أن مكرر قيمة السهم الجوهرية السالب يهمش ذلك، فقد جاءت التدفقات النقدية من التشغيل للعام 2011 سالبة، وكانت هامشية عام 2010، وفي ذلك ما يشير إلى أن سعر السهم عند 23 ريالا مبالغ فيه.

ورغم محاولات الشركة الجادة للبحث عن كل ما يحقق عوائد جيدة للمساهمين، بالاستثمار في شركات مجدية، إلا أن أرباح الشركة الحالية لا ترقى إلى تطلعات المساهمين والمستثمرين.

وحققت الشركة أرباحا جيدة عام 2009، بعد خروجها من دوامة الخسائر عام 2004، وهو ما تحقق فعلا عام 2009، وجاء هذا التفاؤل بعد أن عززت “المتطورة أرباحها بعد عام 2007، إلا أن أرباحها عادت للتراجع، منذ عامين وهذا أمر غير مريح، يدعو إلى الأمل أن تولي الشركة للربحية أهمية كبرى، وتأتي بنتائج مشجعة خلال العام الجاري 2012، والأعوام المقبلة، حتى تعود لسابق عهدها، خاصة وأن قيمة السهم الدفترية جيدة جدا.

تذبذب السهم

وحسب إقفال سهم “المتطورة” الأسبوع الماضي، 18 جماد الأولى 1433، الموافق 10 أبريل 2012، على 22.60 ريالا، تبلغ القيمة السوقية للشركة 976.32 مليون، موزعة على 43.20 مليون سهم، كمية الأسهم الحرة منها 33.20 مليونا.

وظل نطاق سعر السهم خلال الأسبوع الماضي بين 22.00 ريالا و23.95، في حين تراوح خلال عام بين 12.45 ريالا و 23.95، ما يعني أن السهم تذبذب خلال عام بنسبة 63.19 في المئة، ما يوحي بأن سهم “المتطورة” متوسط إلى مرتفع المخاطرة، ولكن متوسط الكميات المتداول يوميا والبالغة 1.90 مليونا، ربما يهمش مفهوم المخاطرة.

الحصانة المالية

من النواحي المالية، أوضاع الشركة ممتازة، فقد بلغ معدل الخصوم إلى حقوق المساهمين 8.93 في المئة، والخصوم إلى الأصول 8.20 في المئة، وهما ممتازان، خاصة إذا أخذنا في الاعتبار معدل التداول البالغ 7.75، وسيولة نقدية 4.70، ففي كل ذلك ما يشير إلى أن الشركة محصنة بشكل ممتاز ضد أي التزامات مالية قد تواجهها، على المدى القريب إلى المتوسط.

وفي مجال الإدارة والمردود الاستثماري، جميع أرقام الشركة تضعها في مركز المقبول، فقد تباين أداء مؤشرات سهم “المتطورة”، ففي حين تحسن مكرر القيمة الدفترية، جاء مكرر الربح عند مستويات غير مقبولة، ومكرر القيمة الجوهرية السالب غير مقبول، والأمل هو أن تحاول الشركة استعادة سابق أمجادها، مع المحافظة وتنمية قيمة السهم الدفترية.

السعر والقيم

وفي مجال السعر والقيمة، يبلغ مكرر ربح السهم الحالي 182 ضعفا، وهو مرتفع جدا ويشير إلى أن سعر السهم عند 22.60 مبالغ فيه. ورغم أن مكرر القيمة الدفترية جيد جدا عند 1.25 ضعفا، إلا أن قيمة السهم الجوهرية السالبة تهمش ذلك.

وبعد دمج هذه النسب والقيم ومقارنة ذلك بأبرز مؤشرات أداء السهم، يعتبر سعره البالغ 22.60 ريالا غير ذي جدوى، والتوقعات هي أن تأتي أرباح الشركة لهذا العام أفضل منها في عام 2011، وبأن تستعيد الشركة قيمتها الجوهرية. هذا التحليل يهدف في الدرجة الأولى إلى تحديد مدى عدالة سعر السهم وجدوى الاستثمار فيه بناء على المعطيات الحالية وما رشح لنا من معلومات عن الشركة، ولا يعني توصية من أي نوع.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X