الرئيسية / الذهب و النفط / الأسعار والتراخيص تجبر مصانع على الخروج من سوق الذهب

الأسعار والتراخيص تجبر مصانع على الخروج من سوق الذهب

تسبب ارتفاع أسعار الذهب واشتراطات تجديد التراخيص للمحال والورش ومصانع الذهب إلى خروج عدد من المصانع وورش الذهب والدخلاء على المهنة من السوق السعودية، حسب تصريحات مصادر عاملة في القطاع.

وأضافت أن عددا من المصانع توقفت وخرجت من السوق نهائيا، فيما تم تغيير نشاط بعض التراخيص وتحويلها إلى نشاطات أخرى، وقامت بعض المصانع ببيع معدات المصنع داخليا.

وأكد محمد عزوز نائب رئيس اللجنة الوطنية للمعادن الثمينة في مجلس الغرف السعودية أن ارتفاع أسعار الذهب وضعف الطلب وزيادة أجور العمالة أدت إلى توقف العديد من المصانع وورش الذهب في السوق السعودي.

وقال: ”كثير من الورش أغلقت بسبب ضعف الطلب وعدم توافر العمالة، خصوصا أن العديد من الورش لايملكها سعوديون إلا بأسماء، والقائمين عليها دخلاء على المهنة”.

وبين أن نحو 15 في المائة من الورش والمصانع المتوسطة خرجت من السوق السعودي بعد ارتفاع أسعار الذهب وتطبيق اشتراطات تجديد التراخيص بشكل حازم، حيث لايستطيع أصحاب الرخص تجديدها بسبب أعباء تجديد الرخصة، مع ارتفاع أسعار الذهب، والأفضل لبعض الورش والمصانع الإغلاق وبيع المعدات داخليا، فيما يتجه البعض إلى تغيير النشاط. وأكد أن معظمهم من الدخلاء على المهنة.

وأشار عزوز إلى أن العديد من المصانع في أوروبا، وتحديدا في إيطاليا أغلقت بسبب الأزمة الاقتصادية، مرورا بارتفاع أسعار الذهب، إضافة إلى أزمة الديون، وأزمة فرض الضرائب الحكومية على المواطنين. جميعها عوامل ارتدت على انخفاض الأرباح مع العزوف العام عن الشراء.

وأفاد أن نحو 20 في المائة من المصانع في إيطاليا أعلنت إفلاسها وخرجت من السوق، وقامت ببيع معداتها، وبينها عدد من المصانع أقفلت مؤقتا، لإعادة النشاط لاحقا، بعد تحسن الأوضاع، فيما بعض المصانع تسلّمتها الدولة بشكل نهائي.

ولفت إلى أن اصحاب المهنة في السعودية يعانون ويحاولون الصمود أمام كل الظروف، مع عدم القدرة على التوسع والتطور بسبب الأعباء، خاصة اشتراطات التجديد، وتراجع الطلب.

وأشار إلى أن أصحاب المهنة في السعودية يحاولون الاستمرار فقط في السوق، حتى تحسن الأوضاع والاستقرار في أسواق الذهب.

على صعيد ذي صلة، انخفض سعر الذهب أمس صوب 1670 دولارا للأوقية ليقطع أكبر ارتفاع له في أسبوع منذ نهاية شباط (فبراير) بعدما جاءت بيانات النمو الصيني أضعف من المتوقع مما عزز الدولار وقلل الإقبال على الأصول عالية المخاطر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X