الرئيسية / الاقتصاد / تراجع العجز التجاري الأمريكي في فبراير الماضي

تراجع العجز التجاري الأمريكي في فبراير الماضي

أفاد تقرير لوزارة الخارجية الأمريكية بأن العجز التجاري تقلص بشكل كبير في فبراير الماضي مع ارتفاع قياسي في الصادرات وهبوط الواردات من الصين وموردين آخرين رئيسيين، إضافة الى تراجع واردات النفط لأدنى مستوى في 15 عاما.

مضيفاً أن العجز التجاري الشهري تقلص 12.4 في المائة إلى 46 مليار دولار مسجلا أكبر انخفاض على أساس شهري منذ مايو (أيار) 2009، وتوقع محللون أن يتقلص العجز بشكل بسيط جداً عن العجز المعدل في يناير (كانون الثاني)، الذي بلغ 52.5 مليار دولار.

وارتفعت الصادرات الأمريكية إلى رقم قياسي بلغ 181.2 مليار دولار تقودها صادرات قياسية من الخدمات والسلع الرأسمالية مثل الطائرات التجارية والآلات الصناعية، ونمت الصادرات إلى كندا أكبر شريك تجاري للولايات المتحدة 7.2 في المائة، وزادت أيضا إلى دول الاتحاد الأوروبي والصين والبرازيل والدول الصناعية الجديدة، وشهدت الصادرات إلى بريطانيا صعودا قياسيا إلى 5.3 مليار دولار، وهبطت الواردات 2.7 في المائة إلى 227.2 مليار دولار مسجلة أكبر هبوط شهري في ثلاث سنوات.

من جهة أخرى، أظهر تقرير لوزارة العمل الأمريكية أمس الخميس ارتفاعاً مفاجئاً في الطلبات الجديدة للحصول على إعانة البطالة في الولايات المتحدة الأسبوع الماضي لأعلى مستوى منذ يناير (كانون الثاني)، في تطور قد يعزز المخاوف حيال تعافي سوق العمل بعد تباطؤ نمو الوظائف في مارس (آذار)، وأضاف التقرير أن الطلبات الجديدة للحصول على إعانة البطالة الحكومية زادت 13 ألف طلب إلى مستوى معدل موسميا يبلغ 380 ألفاً، وجرى تعديل رقم الأسبوع السابق بالزيادة إلى 367 ألفا من 357 ألفا قبل التعديل.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X