الرئيسية / العقار / مقاولون: إندماج شركات المقاولات صعب بسبب ضعف العمليات المحاسبية والإدارية

مقاولون: إندماج شركات المقاولات صعب بسبب ضعف العمليات المحاسبية والإدارية

وصف مقاولون عمليات الاندماجات بين شركات المقاولات المحلية خلال الفترة القادمة بـ ” الصعبة”، مرجعين ذلك إلى غياب الهيكلة الإدارية للكثير من شركات السوق وضعف عملياتها المحاسبية والإدارية، ومشيرين إلى أن كثيراً من شركات المقاولات تعاني من غياب التمويل في ظل تشدد الكثير من البنوك المحلية على الضمانات مما سبب خسائر فادحة للشركات الوطنية.

يأتي ذلك في الوقت الذي يعتبر دخل قطاع المقاولات والإنشاءات الدخل الثاني القومي بعد النفط، ويضم 6.6 ملايين عامل حسب إحصائيات وزارة العمل قبل 3 سنوات وهي تمثل 51.63% من إجمالي حجم العمالة في المملكة، وينتمي له أكثر من 260 ألف سجل تجاري.

وتسعى اللجنة الوطنية للمقاولين في مجلس الغرف السعودية لإيجاد تكتلات واندماجات لتنفيذ الأمر السامي بتحالف شركات المقاولات لتزداد قوة وقدرة على تنفيذ المشروعات المحلية الكبيرة.

وقال رئيسها فهد الحمادي: قوبلت عمليات الاندماج السابقة في قطاع المقاولات بصعوبات كبيرة وإجراءات روتينية معقدة أحبطتها.

فيما أكد رئيس لجنة المقاولين بغرفة جدة المهندس عبدالله رضوان أن القطاع يشرف على مشاريع تنموية تتراوح بين 200 و300 مليار ريال.

وطالب رضوان بإيجاد بنك متخصص يدعم القطاع في ظل تشدد الكثير من البنوك المحلية على الضمانات المقدمة من قبل المقاولين، حيث تقوم الكثير من الدول الآسيوية والغربية بدعم بنوك المقاولين إيمانا منها بأهمية ودور القطاع الذي يعول عليه الشيء الكثير للمساهمة بالانجازات التنموية المحلية.

من جانبه، قال المقاول محمد السعد: الاندماجات خلال الفترة القادمة تكتنفها الصعوبة في ظل غياب الهيكلة الإدارية للكثير من شركات السوق وضعف عملياتها المحاسبية والإدارية.

وبين أن كثيراً من شركات المقاولات تعاني من غياب التمويل في ظل إحجام وامتناع الكثير من البنوك المحلية، رغم وجود الضمانات مما سبب خسائر فادحة للشركات الوطنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X