الرئيسية / الاسهم السعودية / تداول: مبيعات الأفراد تسيطر على سوق الأسهم بنسبة 93%

تداول: مبيعات الأفراد تسيطر على سوق الأسهم بنسبة 93%

كشف تقرير لـ” تداول” أن الأفراد لا يزالون مسيطرين في تعاملاتهم اليومية على سوق الأسهم السعودية، إذ بلغت مبيعاتهم 297.76 مليار ريال بنسبة 93.3 في المائة من جميع عمليات السوق، في حين بلغ الشراء 295.69 مليار ريال بنسبة 92.6 في المائة من جميع عمليات السوق.

ولفت مختصون في سوق الأسهم، إلى أن الأفراد هم المسيطرون في عمليات البيع والشراء داخل السوق، رغم وجود شركات استثمارية مختصة لإدارة أموال المستثمرين.

وقال عبد الحميد العمري عضو جمعية الاقتصاد السعودية: إن الأفراد لا يزالون هم المسيطرون على السوق في جميع عملياتهم، إلا أن الشركات خلال الأشهر الأربعة الماضية ضاعفت عملياتها بزيادة بلغت نحو 75 في المائة في عمليات الشراء.

وبين العمري أن الشركات لها دور في صناعة السوق وأن عمليات المضاربة التي حدثت في السوق خلال ثلاثة أشهر يلاحظ فيها بيع الأفراد للأسهم عكس الشركات التي تعمل على الشراء.

وتساءل العمري: إلى متى يغلب الطابع الفردي على المؤسسي في سوق الأسهم، وأين الشركات الاستثمارية عن إدارة أسهم الأفراد، وأين هيكلة هيئة السوق المالية للسوق؟ وأضاف العمري: إذا كانت السوق لديها سوق أولى وثانية فلتتيح الأفراد شراء وبيع أسهم الشركات المدرجة في السوق الأولى، وعدم التعامل مع أسهم السوق الثانية التي عليها ملاحظات، فضلا عن تعامل الشركات في كلا السوقين.

ولفت العمري إلى أن الذين يمتلكون مليون سهم فأكثر 500 محفظة هي من أصل ثمانية ملايين محفظة مما يدل على سيطرة الأفراد على السوق، مشيرا إلى أن الشركات الاستثمارية لا تمتلك أدوات التسويق من منتجات لإغراء المستثمرين.

واعتبر العمري أن الشركات الاستثمارية لا تجيد التسويق رغم وجود أربعة ملايين مستثمر، مبينا أن الشركات تدير أسهم نحو 220 ألف مستثمر.

من جهته قال عبد الرحمن الزومان عضو الهيئة العالمية لخبراء المخاطر إن السوق السعودية تدار غالبا بالأموال الساخنة من قبل مستثمرين أفرادا سعوديين وكذلك من قبل الشركات الاستثمارية للبنوك، ولو كانت السوق على مستوى متقدم من الجاذبية والنضج ومستوى الشفافية لكان الوضع مختلفا بشكل جذري ولسمحت الهيئة بدخول المستثمرين الأجانب بشكل مباشر.

وذكر تقرير ”تداول” أن القيمة الإجمالية للأسهم المتداولة في السوق المالية السعودية بلغ في عام 2012 خلال شهر آذار (مارس) 319.28 مليار ريال، بارتفاع قدره 52.02 في المائة عن تداولات شهر شباط (فبراير) من عام 2012، التي كانت 210.03 مليار ريال، نفذت من خلال 5.61 مليون صفقة. في حين بلغت مبيعات الأفراد 297.76 مليار ريال أي بنسبة 93.3 في المائة من جميع عمليات السوق. أما عمليات الشراء فقد بلغت 295.69 مليار ريال أي بنسبة 92.6 في المائة من جميع عمليات السوق.

وأشار التقرير إلى أن مبيعات الشركات السعودية بلغت 8.62 مليار ريال أي ما تشكل نسبته 2.7 في المائة، أما عمليات الشراء فقد بلغت 10.59 مليار ريال أي ما نسبته 3.3 في المائة.

أما بالنسبة للصناديق الاستثمارية وفقا للتقرير، فقد بلغ إجمالي مبيعاتها 3.14 مليار ريال أي ما نسبته 1 في المائة بينما بلغت عمليات الشراء 4.39 مليار ريال أي ما تشكل نسبته 1.4 في المائة، في حين بلغت مبيعات المستثمرين الخليجيين 2.90 مليار ريال أي بنسبة 0.9 في المائة، أما للمشتريات فقد بلغت 2.40 مليار ريال أي ما نسبته 0.8 في المائة وقد بلغت مبيعات المستثمرين العرب المقيمين غير الخليجيين 4.59 مليار ريال أي ما تشكل نسبته 1.4 في المائة في حين بلغت مشترياتهم 4.57 مليار ريال أي بنسبة 1.4 في المائة.

كما بلغت مبيعات الأجانب المقيمين 567.39 مليون أي ما نسبته 0.2 في المائة وقد بلغت مشترياتهم 544.01 مليون أي ما نسبته 0.2 في المائة، أما مبيعات الأجانب عبر اتفاقيات المبادلة فقد بلغت 1.71 مليار ريال أي ما نسبته 0.5 في المائة، كذلك المشتريات فقد بلغت 1.09 مليار ريال وهو ما تشكل نسبته 0.3 في المائة.

وبين التقرير أن المؤشر العام للسوق المالية السعودية (تداول) أغلق عند مستوى 7.835.15 نقطة مرتفعا 1.272.3 بزيادة 19.39 في المائة في نهاية الربع الأول 2012 مقارنة بإغلاق نفس الفترة من العام السابق، في حين حقق المؤشر من بداية العام حتى تاريخه عائدا إيجابيا قدره 22.09 في المائة 1.417.42 نقطة. وكانت أعلى نقطة إغلاق للمؤشر خلال الفترة في يوم 31/03/2012 عند مستوى 7.835.15 نقطة.

وبلغت القيمة السوقية للأسهم المصدرة عام 2012 في نهاية الربع الأول 1.539.61 مليار ريال أي ما يعادل 410.56 مليار دولار، مسجلة إرتفاعاً بلغت نسبته 16.72 في المائة عن نفس الفترة من العام السابق.

ولفت التقرير إلى أن القيمة الإجمالية للأسهم المتداولة بلغ خلال الربع الأول 2012 نحو684.71 مليار ريال أي ما يعادل 182.59 مليار دولار وذلك بارتفاع بلغت نسبته 163.07 في المائة عن نفس الفترة من العام السابق. في حين بلغ إجمالي عدد الأسهم المتداولة خلال الربع الأول 2012 نحو 31.77 مليار سهم مقابل 12.21 مليار سهم تم تداولها خلال الربع الأول 2011، وذلك بارتفاع بلغت نسبته 160.26 في المائة.

ووفقا للتقرير، بلغ إجمالي عدد الصفقات المنفذة عام 2012 خلال الربع الأول 13.48 مليون صفقة مقابل 5.58 مليون صفقة تم تنفيذها خلال الربع الأول 2011، وذلك بارتفاع بلغت نسبته 141.38 في المائة.

وذكر التقرير أن عدد أيام التداول خلال الربع الأول 2012 بلغ 65 يوماً مقابل 63 يوماً خلال الربع الأول 2011.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X