الرئيسية / الذهب و النفط / الذهب يسجل أعلى مستوى في أسبوعين

الذهب يسجل أعلى مستوى في أسبوعين

حققت أسعار الذهب أعلى مستوى في أسبوعين متجاوزة 1690 دولارا للأوقية (الأونصة) أمس بعد أن حققت في الجلسة السابقة أكبر ارتفاع ليوم واحد منذ أواخر كانون الثاني (يناير) مدعومة بتوقعات لاستمرار أسعار الفائدة الأمريكية منخفضة لفترة طويلة ومكاسب في اليورو.

واستمر المعدن فوق المتوسط المتحرك لمائة يوم ولمائتي يوم بعدما تجاوزهما أمس الأول إثر تلميح من مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) إلى أنه سيبقي على أسعار الفائدة قرب مستوياتها الحالية شديدة التدني مما طمأن المستثمرين إلى أن تكلفة الاحتفاظ بالذهب ستظل منخفضة.

وارتفع السعر الفوري للذهب أمس 0.1 في المائة إلى 1693.50 دولار للأوقية، وكان قد لامس أعلى مستوى في أسبوعين عندما سجل 1696.20 دولار.

وكان بن برنانكي رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي قد قال أمس الأول إن الاقتصاد في حاجة إلى نمو أسرع لكي ينخفض معدل البطالة، ولا يشير هذا مباشرة إلى أن المجلس بصدد جولة جديدة من مشتريات السندات، لكنه قال إن استمرار سياسات التيسير النقدي ضروري لدعم النمو.

من جهته، أكد محمد عزوز نائب رئيس اللجنة الوطنية للمعادن الثمينة في مجلس الغرف السعودية أن أجور العمالة وأجور التصنيع رفعت أسعار المشغولات الذهبية بنسب تراوح بين 50 و80 في المائة من قيمة الذهب الخام.

وأكد عزوز أن ارتفاع أسعار الذهب عالميا أسهم في زيادة أسعار الذهب الهالك الذي أصبح يمثل نسبا تراوح بين 50 في المائة و100 في المائة من قيمة الأجور، بينما في السابق لم يكن الذهب الهالك المفقود من عمليات التصنيع يمثل أي قيمة لتجار الذهب، حيث لم يكن يتجاوز بأي حال من الأحوال 10 في المائة.

وأوضح أن ارتفاع أسعار الهالك أدت إلى زيادة التوجه إلى تطعيم الذهب بالأحجار الكريمة ولكن بجسب النظام، بحيث لايمكن الاستعانة بأكثر من 5 في المائة، كما أن المستهلك في السوق السعودية أصبح لديه ثقافة أكبر، ويعلم أن هذه القطع لاتساوي شيئا مقارنة بأسعار الذهب.

وقال إن ارتفاع تكاليف المصنعية للقطع الذهبية مضطرد ومرتبط بأسعار الذهب العالمية، وتلك مجموعة من الأسباب أدت إلى ارتفاع الذهب عالميا وبالتالي في السوق السعودية، ولكن رغم ذلك الذهب وأجور العمالة والتصنيع الأقل في السعودية مقارنة بالأسواق العالمية، والدليل أننا بالكاد نجد العمالة الماهرة التي تعمل في الذهب لدينا نظرا لتدني الأجور، والعديد من العمالة الماهرة تركت السوق السعودية وتوجهت إلى بلدانها نظرا للأجور المرتفعة في بلدانها وتدني الأجور في السوق السعودية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X