الرئيسية / الذهب و النفط / خبراء: سعر سلة أوبك قد يقترب من سعر خام برنت

خبراء: سعر سلة أوبك قد يقترب من سعر خام برنت

توقع خبراء في قطاع الطاقة بأن يقترب سعر سلة خامات أوبك القياسية من سعر خام برنت، وتراجع سعر “نايمكس”، الذي كان في الصدارة بين المؤشرات الثلاثة، وذلك للظروف التي تمر بها أكبر منطقة لتصدير النفط في العالم، والمخاوف من نقص الإمدادات النفطية نتيجة لتطبيق الحظر على النفط الإيراني، والمزمع تنفيذه في تموز (يوليو) المقبل.

وأوضح حجاج بوخضور – مختص في الطاقة – ”أتصور أن يأخذ سعر سلة خامات أوبك القياسية أعلى مستوى بين المؤشرات الثلاث المتمثلة بالإضافة إليه في (برنت) و(نايمكس)، وذلك نتيجة للظروف التي تمر بها منطقة الخليج العربي، التي من أهمها الملف النووي الإيراني وتعقيداته”.

وانخفض خام برنت عن 125 دولارا للبرميل أمس، إذ أبطل احتمال استئناف إنتاج الخام من جنوب السودان مفعول مخاوف بشأن الإمدادات ناجمة عن أنباء انخفاض كبير في صادرات الخام الإيرانية نتيجة العقوبات الغربية، حيث استمدت أسعار النفط دعما هذا العام من تعثر الإمدادات من إيران وسوريا وجنوب السودان واليمن، ما دفع برنت للصعود بنسبة 16 في المائة منذ مطلع العام الجاري. وقالت ”رويترز” إن جنوب السودان أكد أمس الأول إنه يأمل في تسوية خلاف بشأن النفط وقضايا قائمة أخرى مع السودان خلال شهر أو شهرين.

وصعد النفط، الجمعة الماضي، مقلصا خسائر الأسبوع الماضي بعد أنباء أول هبوط كبير في صادرات الخام الإيرانية، بعدما توقف بعض مشتري الخام عن الشراء، في حين خفض البعض الآخر مشترياتهم لتفادي عقوبات غربية تستهدف البرنامج النووي الإيراني، حيث انخفض برنت 23 سنتا إلى 124.90 دولار للبرميل، بعدما خسر 68 سنتا الأسبوع الماضي، كما هبط الخام الأمريكي 28 سنتا إلى 106.59 دولار للبرميل. وتراجعت صادرات الخام الإيرانية الشهر الجاري، نحو 300 ألف برميل يوميا، أو 14 في المائة، في أول انخفاض كبير في الشحنات هذا العام، وفق تقديرات شركة الاستشارات النفطية ”بترولوجستكس”.

وسيرفع استئناف العمل في حقول النفط في جنوب السودان الإنتاج السوداني إجمالا إلى 350 ألف برميل يوميا من نحو 50 ألفا حاليا. وفي هذا الصدد، قال توني نونان مدير المخاطر في ميتسوبيشي كورب في طوكيو ”هذه ليست كمية ضئيلة، وآسيا تحتاج النفط بشدة”، مشيرا إلى أن استئناف الإمدادات، قد يحول دون صعود أسعار النفط في الصيف.

وفي شأن ذي صلة، قالت منظمة أوبك أمس إن سعر سلة خاماتها القياسية ارتفع إلى 122.77 دولار للبرميل الجمعة الماضي، من 121.79 دولار في الجلسة السابقة، حيث تتكون سلة أوبك من 12 خاما تشمل مزيج صحارى الجزائري، خام جيراسول الأنجولي، الخام الإيراني الثقيل، البصرة الخفيف العراقي، التصدير الكويتي، السدر الليبي، بوني الخفيف النيجيري، البحري القطري، العربي الخفيف السعودي، مربان الإماراتي، ميري الفنزويلي، وأورينت من الإكوادور.

وهنا يشير بوخضور إلى أنه ”طوال أكثر من 30 عاما وخام (نايمكس) يكون دائما أعلى مستويات المؤشرات النفطية في أسواق النفط، ولكن شهدنا هذا المؤشر خلال العام الماضي في الاتجاه المخالف، بحيث أصبح أقل المؤشرات الثلاثة، ومن حيث التفسير المنطقي من المفترض أن يكون (نايمكس) الأعلى لبعده عن أكبر منطقة تصدر النفط في العالم وهي منطقة الخليج العربي، كما أنه في منطقة السوق الأمريكية التي تعتبر أكبر حجما في استهلاك النفط، وتعد أكبر سوق تتم التجارة فيها، ما يعزز فعالية الطلب، وبالتالي إعطاء (نايمكس) صفة التصاعد أو العلو بين المؤشرات الثلاث، أما الآن، فالأمر أخذ اتجاها آخر بسبب الحظر على النفط الإيراني، الذي سيكون ذا أثر ملحوظ على مؤشري أوبك وبرنت، اللذين من المفترض أن يكونا في الصدارة في الوقت الحالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X