الرئيسية / الاقتصاد / مسئول أوروبي يؤكد أن الأسوأ في أزمة الديون انتهى

مسئول أوروبي يؤكد أن الأسوأ في أزمة الديون انتهى

“الأسوأ انتهي” بهذه الكلمات وصف ماريو دراجي رئيس البنك المركزي الأوروبي أزمة الديون في منطقة اليورو، لكنه حذر من أن المخاطر لا تزال قائمة رغم استقرار الوضع.

وأضاف في حواره مع صحيفة ”بيلد” الألمانية اليومية: ”كل المؤشرات الرئيسية في المنطقة مثل التضخم والحساب الجاري، وأهم من كل ذلك عجز الموازنات أفضل من الولايات المتحدة على سبيل المثال”.

وفي المقابلة، وصف رئيس المركزي الأوروبي ألمانيا بأنها ”نموذج” فيما يتعلق بتأمين استقرار الأسعار، وقال إنه يشعر بنفس مخاوف المركزي الألماني فيما يتعلق بالمخاطر التي قد ينطوي عليها قيام المركزي الأوروبي بأي إجراءات نقدية طارئة.

في المقابل، أظهرت بيانات أمس الأول أن اقتصاد منطقة اليورو تدهور بشكل مفاجئ في آذار (مارس) بسبب انخفاض حاد في نشاط المصانع في ألمانيا وفرنسا لم يكن يتوقعه أشد المحللين تشاؤما. وقضت مؤشرات مديري المشتريات ـ التي تقيس أداء آلاف الشركات على مدى الشهر ـ على الآمال الباقية في تفادي منطقة اليورو ركودا اقتصاديا جديدا.

وأشارت البيانات إلى أن نشاط الأعمال في فرنسا وألمانيا الاقتصادين الكبيرين بدأ يضعف مع ارتفاع معدل فقد الوظائف في أنحاء منطقة اليورو إلى أعلى مستوياته منذ آذار (مارس) 2010. وتراجع مؤشر ماركت المجمع لمنطقة اليورو إلى 48.7 في آذار (مارس) من 49.3 في شباط (فبراير) مواصلا نزوله تحت حاجز 50 الذي يفصل بين النمو والانكماش.

وقال كريس وليامسون كبير الاقتصاديين لدى مؤسسة ماركت ”انكمش اقتصاد منطقة اليورو بوتيرة أسرع في آذار (مارس) مما يشير إلى أن المنطقة انزلقت إلى الركود.. إذ إن الإنتاج تراجع في الربع الأخير من العام الماضي والربع الأول من 2012. ”يبدو أنه سيكون عاما قاتما بهذه الوتيرة”، وأضاف ”رأينا دفعة في بداية العام وكنا نأمل أن تعيد القوة الدافعة للاقتصاد لكن يبدو أنها تتبدد”.

وبين وليامسون أن البيانات تشير إلى انكماش بنسبة 0.1 في المائة تقريبا في الناتج المحلي الإجمالي على مدى الربع الأول. ونظرا لأن هذا يأتي بعد انكماش بنسبة 0.3 في المائة في الربع الأخير من العام الماضي فإن هذا يعني أن منطقة اليورو تشهد ركودا في الوقت الراهن.

وتراجع مؤشر مديري المشتريات لقطاع التصنيع إلى 47.7 في آذار (مارس) من 49 في شباط (فبراير). وانخفض مؤشر مديري المشتريات لقطاع الخدمات إلى 48.7 من 48.8. وتراجع مؤشر مديري المشتريات المجمع للوظائف إلى أدنى مستوياته في عامين إذ بلغ 49 في آذار (مارس) مقارنة بـ 49.1 في شباط (فبراير).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X