الرئيسية / الاسهم السعودية / خبراء يحذرون من الانجراف وراء الأسعار المغرية لسوق الأسهم

خبراء يحذرون من الانجراف وراء الأسعار المغرية لسوق الأسهم

شبه خبراء اقتصاديون الوضع الحالي لسوق الأسهم السعودية بما قبل انتكاسة 2006، محذرين صغار المستثمرين من الانجراف وراء الأسعار المغرية لسوق الأسهم في الوقت الراهن، والتوجه نحو الشركات الكبيرة ذات العوائد الثابتة والمتزنة، مشيرين إلى حالة الانتعاش متوقعة نظراً للموقف القوي لاقتصاد المملكة وإقبال المستثمرين على السوق ووجود قوة شرائية وسيولة مالية تزامنت مع ركود فعلي يمرّ به قطاع الأراضي، متوقعين أن تكون هذه الانتعاشة ردة فعل غير طبيعية ومصطنعة.

وأكدّوا على ضرورة توخي الحيطة والحذر ومعرفة المحركات الرئيسة للسوق في ظل التعتيم الذي تمر وجهل مصادر السيولة الكبيرة التي دخلت السوق وصانع السوق الحقيقي.

وقال أستاذ إدارة الأعمال بجامعة الملك سعود الدكتور أحمد الشميمري: سوق الأسهم يمر بمرحلة انتعاش كبيرة في الوقت الحالي نظراَ للموقف القوي لاقتصاد المملكة والالإقبال كبير من قبل المستثمرين على دخول السوق مما يدل على وجود قوة شرائية حقيقية وسيولة كبيرة.

وحذر الشميمري من الإقبال الشديد لأن وضع السوق الحالي يدعو للحذر لا سيما أن أسعار الشركات مغرية، مشددا على ضرورة معرفة المحرك الرئيس للسوق.

إلى ذلك تساءل الكاتب الاقتصادي والمحلل المالي سعود الأحمد عن المصادر التي قامت بضخ السيولة إلى السوق بهذا الحجم الكبير مؤكداَ في الوقت ذاته على ضرورة توخي الحذر، ومعرفة صانع السوق الحقيقي.

وأضاف: من المفترض أن تكون عوامل التغير معروفة وواضحة وأن تكون القراءة للسوق واضحة إلا أن الواقع يثبت غير ذلك، مما يوحي بتغيرات مفاجئة.

من جهته، قال المحلل الاقتصادي عمر الجريفاني: هناك عدّة أسباب كانت واقفة وراء الانتعاشة الكبيرة التي مرّ بها سوق الأسهم في الفترة الأخيرة ومنها التضخم الحاصل في سوق العقار الذي بلغ أرقاماَ قياسية يؤذن بنهاية دورته الاقتصادية وعليه أن يمر بمراحل نوعية من التصحيح في المستقبل كما أن هنالك عدّة صناديق حكومية ضخت سيولتها إلى السوق.

وحذر الجريفاني من عمليات المضاربة التي تحدث من قبل صغار المستثمرين الباحثين عن الربح السريع، مؤكدا أن الأسهم ليست للربح السريع وإنما للاستثمارات المتوسطة والبعيدة المدى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X