الرئيسية / الاقتصاد / تطوير مدن مكة الصناعية بـ 2 مليار ريال في 4 أعوام

تطوير مدن مكة الصناعية بـ 2 مليار ريال في 4 أعوام

يطلق الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز أمير منطقة مكة المكرمة، اليوم، المدينة الصناعية الثانية، ويؤسس لمشروع تطوير المدينة الصناعية الثالثة في جدة، بعد أن اطلع أمس على تقرير إنجازات المدن الصناعية في المنطقة خلال الفترة من 1429 – 1433هـ، الذي أعدته هيئة المدن الصناعية ومناطق التقنية.

وكشف التقرير الذي قدمه لأمير منطقة مكة المهندس عبدالإله بن مشيط مدير القطاع الغربي في هيئة المدن الصناعية، عن ضخ نحو ملياري ريال في مشاريع التطوير والتأهيل وبناء محطات الكهرباء والمياه والإسكان، لصالح المدن الصناعية في منطقة مكة المكرمة.

وأوضح التقرير أن هيئة المدن الصناعية تنفذ حالياً مشاريع لصالح تطوير مدن صناعية في جدة بإجمالي مساحة 33 مليون متر مربع، تشمل: تطوير 8 ملايين متر مربع في المدينة الصناعية الثانية التي بلغت نسبة الإنجاز فيها 90 في المائة، وتطوير20 مليون متر مربع في المدينة الصناعية الثالثة التي دخلت مراحل متقدمة في التنفيذ، وتطوير 5 ملايين متر مربع للمدينة الصناعية الرابعة التي دخلت مرحلة إعداد التصاميم والدراسات.

وبحسب التقرير، توجد منطقتان صناعيتان في مدينتي مكة وجدة، تبلغ مساحة الأولى 720 ألف متر مربع، فيما تبلغ مساحة الثانية 12.7 مليون متر مربع، وهذه الأخيرة يبلغ عدد المصانع القائمة فيها حالياً 546 مصنعاً، منها 505 مصانع بإجمالي استثمارات تقدر بنحو 30 ملياراً ويعمل بها 80 ألف عامل، مع ملاحظة وجود 14 مصنعاً لشركات مساهمة سعودية و 20 مصنعاً لشركات عالمية.

وأظهر تقرير هيئة المدن الصناعية إنهاء تخصيص أراض صناعية في المنطقة الصناعية الثانية في جدة لـ 303 مصانع بمساحة 3.9 مليون متر مربع، فيما تم اعتماد مخططات 120 مصنعاً، وإصدار 70 رخصة بناء مصنع، وتجري عمليات إنشاء 45 مصنعاً، ودخلت 5 مصانع مرحلة الإنتاج.

وخلص تقرير هيئة المدن الصناعية إلى أن خطتها في العام الجاري تستهدف طرح وبدء التنفيذ لمشروع تطوير المرحلة الثانية من المدينة الصناعية الثالثة في جدة، إضافة إلى طرح وبدء تنفيذ شبكات المياه في المدينة الصناعية الثانية في جدة، وتحقيق إنجاز 40 % من تطوير المرحلة الأولى من المدينة الصناعية الثالثة في جدة، والعمل على إنشاء معهد للتدريب الصناعي داخل المدينة الصناعية الأولى في المنطقة الصناعية الأولى في جدة بمشاركة القطاع الخاص وبدعم مؤسسة التعليم والتدريب الفني والمهني وصندوق الموارد البشرية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X