الرئيسية / الذهب و النفط / خبراء: إيران تستخدم طرق جديدة لتلافي الحظر الاقتصادي على النفط

خبراء: إيران تستخدم طرق جديدة لتلافي الحظر الاقتصادي على النفط

أكد عدد من الخبراء في قطاع النفط أن العقوبات الدولية تمتلك سجلاً حافلاً من النجاحات والإخفاقات، وطالما استطاعت النخبة التنفيذية في قطاع النفط الإيراني تلافي آثارها على مدار عقود.

ومع إحكام واشنطن وحلفائها الخناق على طهران بسبب برنامجها النووي، تستحدث إيران طرقاً جديدة لبيع نفطها من خلال عرض صفقات خاصة على حليفتيها الصين والهند، وعبر توصيل النفط إلى العملاء ومقايضته بالذهب والحبوب أيضاً.

هذا وقالت مصادر تعمل في تجارة وشحن النفط “إن طهران ربما تستخدم أساليب لجعل نفطها أكثر قابلية للبيع بالأسواق الدولية من خلال نقله عبر ناقلات متعددة، وخلط الخام لتمويه مصدره الأصلي”. وطلبت هذه المصادر عدم كشف هويتها لحساسية العلاقات التجارية.

وأضافت المصادر أن واشنطن ولندن وبروكسل تبذل كل ما بوسعها لوضع عقبات في طريق إيران، لكن الأخيرة محنكة في الأسواق. وأوردت المصادر عدة وسائل يمكن لإيران من خلالها تلافي العقوبات وإيصال نفطها إلى الأسواق.

وبحسب خبراء في شؤون النفط كشفوا لـ”العربية.نت” أن إيران أصبحت لاعباً رئيسياً في السوق السوداء، وقد وجدت ثغرات متعددة في الدخول إلى ساحات بيع النفط دون رقابة مباشرة.

وذكرت المصادر “أن الإيرانيين أصبحوا قادرين على تصدير كميات كبيرة من منتجاتهم بأساليب المقايضة، فضلاً عن ذلك فإن عدداً من الشركات الغربية لازالت تعمل في مشاريع نفطية شمال إيران رغم جعجة الحصار”.

أرباح طائلة

ويقول مسؤول تنفيذي بإحدى شركات النفط الكبرى: “الإيرانيون يتمتعون بقدرة عالية على المبادرة والابتكار وقادرون على التغلب علينا بذكائهم”. والمناورة ليست جديدة على إيران. ففي عام 1995 انهمك كبار المسؤولين التنفيذيين في قطاع النفط الإيراني بتعديل دفاتر بيع النفط حين حظرت واشنطن استيراد 600 ألف برميل يومياً من الخام الإيراني سعياً لثني طهران عن امتلاك الأسلحة النووية.

وقال مصدر بقطاع النفط الإيراني إن “الأمر استغرق ثلاثة أشهر حتى تمكنا من تغيير مسار كمية النفط التي كانت تباع للعملاء الأمريكان… لكن في نهاية المطاف وجدنا مشترين جدداً بمناطق أخرى. وكان سعر برميل النفط 18 دولاراً تقريبا آنذاك. لكنه تجاوز عتبة 120 دولاراً اليوم”.

وبعد مرور 17 عاماً يواجه المسؤولون عن قطاع النفط الإيراني، الذين باتت كل تحركاتهم محل تدقيق وتوجس من الغرب، اختباراً أشد صعوبة كونهم يستهدفون الاستمرار في شحن 3.2 مليون برميل يوميا.

ويكافح هؤلاء التنفيذيون لإيجاد وجهات جديدة لمبيعات نفطية توازي 500 ألف برميل يومياً، إذ إن التدابير المالية الصارمة التي تطبقها الولايات المتحدة والحظر النفطي الأوروبي الذي سيدخل حيز التنفيذ في يوليو القادم جعلا المهمة أصعب لسداد ثمن النفط أو شحنه من إيران.

عام الانتخابات والطاقة

لكن ليونيد فيدون، المساهم الرئيسي بشركة لوك أويل الروسية، التي أوقفت التعامل مع إيران منذ عشرة أعوام بسبب العقوبات الأمريكية قال: “إنه يصعب تصور تدابير قادرة على حجب النفط الإيراني عن الأسواق”.

ويقول فيدون إنه “من الصعب تحقيق شيء بالعقوبات إذا كان لديك نظام عملاء متباين. فإذا لم تنضم الصين إلى العقوبات مثلا فلن تؤتي تلك العقوبات ثمارها”.

وأضاف: “إن منع الإمدادات الإيرانية الضخمة من النفاذ إلى الأسواق يسبب مشكلات في العرض وهذا أمر صعب في عام الانتخابات الرئاسية الأمريكية إذا أخذنا بالاعتبار أن أسعار الطاقة إحدى المشكلات القائمة بالفعل”.

ووجهت واشنطن ضربة إلى الشبكة المالية لطهران نهاية العام الماضي، حين أغلقت قناة هامة من قنوات مبيعات النفط وهي بنك نور الإسلامي الذي يتخذ من دبي مقرا. لكن المتعاملين يقولون إن ثمة بنوك أوروبية وروسية صغيرة غير منكشفة على الولايات المتحدة ترغب في تحويلات مدفوعات النفط.

وتحولت طهران إلى عملات أخرى مثل الين والروبية وأنجزت صفقات مقايضة للنفط أو الذهب بصادرات غذائية بعدما جعلت الضغوط الأمريكية تحويلات الدولار واليورو أصعب من ذي قبل.

الروبل لاعب رئيسي في اللعبة

ويتضح هذا النوع من الصفقات غير التقليدية في تجارة الحبوب الايرانية مع دول مثل روسيا والهند. وبما أن إيران تخشى أن تؤدي العقوبات إلى نقص كميات الغذاء فقد طلبت كميات ضخمة من القمح لسد احتياجات سكانها البالغ عددهم 77 مليون نسمة. وقال أحد تجار النفط تبدو البنوك الروسية مستعدة لتمويل بعض الصفقات ويمكن إتمام بعض التحويلات بالروبل الروسي أو بالعملة اندونيسية. وقد تعرض طهران سداد قيمة هذه الصفقات بمقايضة الحديد أو النفط الخام.

وبينما تحكم شبكة العقوبات الغربية الخناق على بلاد واقعة في حيز سيطرة الغرب فإن العقوبات لاتسبب مشكلات تذكر لعميل ضخم مثل الصين التي تستطيع توفير التمويل الذاتي والشحن والتأمين لامدادات النفط المبحرة من إيران والتي تبيعها الاخيرة بتسهيلات ائتمانية طويلة الامد.

وقال مسؤول تنفيذي بشركة نفط كبيرة لرويترز: “نحن نسمع أن الايرانيين بدأوا عرض تخفيض يصل إلى 20 دولارا على البرميل الواحد. فهل تعتقد أن الصين تستطيع أن تقاوم هذا؟ وثمة قناعة عامة بأن طهران ستمنح خصومات على النفط وتبيع إلى بكين نسبة كبيرة من الشحنات التي كانت تذهب الى أوروبا. لكن مسؤولين تنفيذيين بقطاع النفط الايراني يعترفون بأن السوق الصينية محدودة رغم أهميتها الاستراتيجية وإنه ليس هناك دليل كاف على أن الصين تضيف كميات إضافية إلى مخزوناتها.

وتساعد الصين إيران في تلافي العقوبات الخانقة عبر إمدادها بالبنزين الذي تشتد الحاجة إليه في طهران. فرغم أن إيران منتج كبير للنفط فإن وحدات التكرير الايرانية المتقادمة تكافح نتاج كميات كافية من الوقود وبالتالي يصبح الاستيراد أمرا حيويا لسد الفجوة. وتحاول إيران أن تتفوق على نفسها عبر بيع مزيد من النفط إلى الهند ثاني أكبر عملائها بشروط تجارية مرنة. ويقول مصدر بالسوق على دراية بتكتيكات البيع التي تتبعها إيران إيران تقول: سنوصل النفط الخام إليكم على متن سفننا بتسهيلات طويلة الامد. وليست هناك مخاطر.

فقدان الغطاء التأميني

وتقول مصادر بالسوق على دراية بتحركات السفن إن ثلاث ناقلات الإيرانية هي هرمز وهرسين ودامافاند نقلت بالفعل النفط الخام إلى محطات تكرير بالساحل الغربي للهند بينما يجد المشتري الهندي صعوبة في إيجاد ناقلات راغبة في التوقف بإيران خشية فقدان الغطاء التأميني لدى الاتحاد الاوروبي.

وتتمتع الناقلات المملوكة لشركة إن.آي.تي.سي الايرانية الخاصة بغطاء تأميني من نادي كيش بروتكشن آند إندمنتي الايراني الخاص.

وقالت الهند إنها ستلتزم بعقوبات الامم المتحدة على إيران لكنها رفضت الامتثال لجراءات المالية الجديدة التي طبقتها الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي.

ورغم ذلك فان العقوبات الدولية جعلت الشركات الهندية تعاني من أجل سداد مستحقات الخام الايراني إذ ان تلك الشركات تعودت على دفع المستحقات باليورو عبر بنك خلق التركي. لكن هذا المسار يبدو عرضة لعقوبات جديدة. وكان المدير العام للبنك سليمان أصلان قال يوم 26 يناير كانون ” إنه سيواصل تحويل مدفوعات النفط من العملاء إلى إيران ما دامت لا تخالف القوانين الدولية”.

ايران والهند

وأطلقت نيودلهي وطهران آلية سداد باستخدام الروبية التي يتم التداول عليها بحرية في أسواق المال لسداد أموال تقدر بنسبة 45 في المئة من واردات النفط. وتدين الهند لطهران بنحو 11 مليار دولار. وبالفعل بدأت إيران في الدفع لمصدرين هنود بالروبية. لكن مصافي التكرير تنتظر لتعرف ما إذا كانت ستدفع ضرائب باهظة قبل اعتماد الروبيه كعملة سداد لمستحقات النفط. ويقول م. رفيق أحمد رئيس اتحاد منظمات التصدير الهندية إنه يتم تحويل المدفوعات لشركات التصدير الهندية التي يستحق لها ثلاثة مليارات دولار تقريبا عبر بنك بارسيان ايراني الذي فتح حسابا مشتركا مع بنك يو.سي.أو الهندي. ويعد بارسيان أحد البنوك الايرانية الخاصة غير الملتزمة بالعقوبات المفروضة على البنوك الحكومية.

وفي إطار بحثها عن منافذ جديدة تغازل طهران دولا آسيوية صغيرة ربما تم تجاهلها في الماضي. فعرضت إيران مثلا تزويد باكستان بشحنة قدرها 80 ألف برميل يوميا بخطة سداد آجل على ثلاثة أشهر. وجاء هذا العرض بعد إعلان مسؤولين باكستانيين أن إيران طلبت استيراد مليون طن من القمح عبر صفقة مقايضة. وذكرت مصادر بالصناعة على دراية بالمحادثات إن إيران أجرت محادثات مع جنوب أفريقيا أيضا حول إمكانية تخزين النفط في خزانات في خليج سلدانها.

تخزين النفط

وكانت طهران قد استطاعت بناء مخازن استراتيجية للنفط في امريكا اللاتينية ، وبحسب مصادر مطلعة فان طهران وفنزويلا توصلتا الى بناء مخازن نفطية ايرانية على الاراضي الفنزويلية ، وكانت طهران اقترحت تخزين الوقود الزائد عن الحاجة في مرفق بالساحل الغربي شمالي كيب تاون في عام 1995 لكن المحادثات باءت بالفشل بسبب المخاوف الشعبية من تضرر البيئة بسبب تنامي حركة الناقلات هناك. وبينما تعمل ايران على تأمين مسارات إمداد جديدة يقول التجار إنها ترسل ناقلات محملة بالنفط الخام والمكثفات إلى آسيا حيث يتم تصريف محتوياتها في سفن أصغر حجما وبيع الشحنات إلى الصين ومناطق أخرى بجنوب شرق آسيا. وشاركت الناقلة الايرانية الكبيرة دلفار في عملية مثل هذه خلال الاسبوع الماضي. فتوقفت الناقلة بجزيرة كاريمون الاندونيسية نقطة التخزين البحرية القريبة من سنغافورة والتي كثيرا ما تستخدم في توزيع النفط بين السفن.

ورست ناقلة أصغر حجما متجهة إلى الصين إلى جانب دلفار وحملت شحنة مكثفات لتتجه بها إلى هويتشو حيث تشغل شركتا الصين الوطنية للنفط البحري وشل الملكية الهولندية مجمعا للبتروكيماويات. وقال التجار إن دلفار توجهت بعد ذلك إلى جزيرة بوكوم التي تستضيف مصفاة شل في سنغافورا لتفرغ حمولتها من النفط الخام ، وتقول مصادر بالصناعة إن من الخيارات اخرى المتاحة خلط النفط وتغيير الصفة المسجلة لتلك البراميل مما يوفر فرصة لشركات سمسرة النفط.

ويمكن إجراء تلك العمليات في أنحاء العالم في مناطق تتنوع بين مركز تبادل الحمولات كالارخبيل الاندونيسي وجنوب أفريقيا وحتى أجزاء من أمريكا الجنوبية. ويقول مصدر في صناعة النفط الايرانية بامكان تجار النفط شراء الخام الايراني وإعادة تسميته وبيعه لجهة أخرى. ويضيف انهم يحبون هذه العقوبات.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X