الرئيسية / الذهب و النفط / اتفاق أمريكي ـ ياباني لتخفيض واردات النفط الإيراني

اتفاق أمريكي ـ ياباني لتخفيض واردات النفط الإيراني

تقترب اليابان والولايات المتحدة من اتفاق بشأن تخفيضات في الواردات اليابانية من النفط الايراني، وهو ما سيسمح لطوكيو بتفادي عقوبات أمريكية وأن الطرفين قد يبرمان اتفاقا هذا الشهر، حسب تأكيد كويتشيرو جيمبا وزير الخارجية الياباني.

لكنه أضاف أن البلدين قد لا يعلنان عن حجم التخفيضات بسبب التأثير المحتمل لذلك على الأسواق. وقال جيمبا “نحن في المرحلة النهائية لكن مازلنا نقوم بتعديلات أخيرة (على الاتفاق) .. سنخفض بلا ريب (الواردات) لكن لأن الأرقام المحددة ستؤثر في السوق فأعتقد أن من الأنسب في الوقت الحالي ألا نعلنها”.

وكانت الحكومة اليابانية قالت إنها تريد استثناء من العقوبات الأمريكية التي تهدف إلى حمل طهران على التخلي عن طموحاتها النووية وأنها خفضت وارداتها من النفط الإيراني 40 في المائة على مدى الأعوام الخمسة الأخيرة.

وتراجعت واردات النفط الخام اليابانية من إيران 22.5 في المائة على أساس سنوي في كانون الثاني (يناير). وساهمت الواردات من إيران خامس أكبر بلد مصدر للنفط في العالم بنسبة 8.8 في المائة من إجمالي واردات النفط اليابانية في 2011.

وأوردت صحيفة نيكي الاقتصادية اليابانية الشهر الماضي أن طوكيو قد تخفض واردات النفط الإيراني 20 في المائة وهي نسبة تفوق التوقعات وذلك لتفادي العقوبات الأمريكية.

وأشار جيمبا إلى أن نحو 85 في المائة من واردات اليابان من النفط و20 في المائة من واردات الغاز الطبيعي المسال تعبر خليج هرمز، ولكنه قال إنه

حتى في حالة إغلاق المضيق فإن بوسع اليابان تقليص التأثير على اقتصاد البلاد لأدنى حد ممكن نظرا لوفرة الاحتياطي لديها.

وتابع “إذا ما حدث الأسوأ من الطبيعي أن ندرس إجراءات تشمل السحب من الاحتياطي ليظل التأثير على اقتصاد اليابان ومواطني البلاد عند أقل حد ممكن”. وأضاف أن إغلاق المضيق يضر بمصالح إيران الاقتصادية ولن يستمر طويلا على الأرجح.

وأحجم جيمبا الذي تولى منصبه في أيلول (سبتمبر) الماضي عن الإفصاح عما إذا كانت اليابان ستدرس إرسال سفنها الحربية للمضيق في حالة إغلاقه.

وقال جيمبا “من غير المناسب التصريح بشيء محدد في هذه المرحلة وبالطبع ندرس خياراتنا حسب مختلف التصورات المحتملة”.

وفي سياق ذي صلة، أكد مصدران أن شركة مانجالور للتكرير والبتروكيماويات أكبر مشتر هندي للنفط الإيراني تنوي خفض عقد التوريد السنوي مع طهران بنسبة تصل إلى 44 في المائة إلى 80 ألف برميل في 2012-2013 في وقت تزيد فيه العقوبات على إيران من صعوبة المعاملات التجارية مع طهران.

وبحسب تقديرات لرويترز فإن خفض مانجالور وارداتها من إيران يعني تراجع إجمالي مشتريات الهند من النفط الإيراني بنسبة تتجاوز 20 في المائة. وقال المصدران المطلعان على خطط الشركة لاستيراد الخام إن مانجالور تعتزم خفض الورادات من إيران بنسبة كبيرة في السنة المالية القادمة التي تبدأ في نيسان (إبريل). وقال أحد المصدرين “ستخفض الشركة الأحجام من إيران لحد كبير”.

ويأتي ذلك في ذات الوقت الذي تخفض الصين واليابان العميلان الكبيران الآخران للنفط الإيراني المشتريات من طهران.

وقال أحد المصدرين إن شركة مانجالور للتكرير والكيماويات ستخفض حجم العقد محدد المدة بين 80 و100 مليون برميل يوميا في السنة المالية المقبلة وإن المشتريات قد تزيد إن سار تطبيق آلية سداد جديدة بشكل سلس، مضيفا أن محادثات تجري مع شركة النفط الوطنية الإيرانية للانتهاء من الصفقة. وقال المصدر الثاني إن شركة التكرير تعتزم إبرام عقد لاستيراد 80 ألف برميل يوميا والاحتفاظ بخيار لشراء المزيد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X