الرئيسية / الذهب و النفط / تطوير المملكة لحقل الدرة البحري يقلص الاستهلاك ويرفع الصادرات

تطوير المملكة لحقل الدرة البحري يقلص الاستهلاك ويرفع الصادرات

رجح خبراء اقتصاديون قيام شركة أرامكو باستثمار 125 مليار دولار في مشاريع داخل وخارج المملكة في قطاع النفط والغاز والبتروكيماويات على مدى السنوات الخمس المقبلة، واصفين قيام المملكة بتطوير الجزء غير المتنازع عليه من حقل غاز الدرة البحري بـ ” خطوة متقدمة”، ومؤشر على أن السعودية ماضية في تنويع مصادر الطاقة واستغلال حقول الغاز من أجل تقليص استهلاكها من النفط.

وأوضح المستشار الاقتصادي الدكتور فهد بن جمعة: قيام المملكة بتطوير الجزء غير المتنازع عليه من حقل غاز الدرة البحري يعتبر خطوة متقدمة، ومؤشر على أن السعودية ماضية في تنويع مصادر الطاقة واستغلال حقول الغاز من أجل تقليص استهلاكها من النفط في قطاع الكهرباء والصناعة، مما سيعزز صادراتها النفطية ما يحقق لها عائد مجدي على استثماراتها.

وأضاف: “أرامكو” تعمل ضمن خطة استكشافية وتطويرية للحقول لرفع إنتاجها من الغاز بحلول عام 2020 إلى 13 مليار قدم مكعبة قياسية من الغاز، ومن المتوقع أن تستثمر أرامكو 125 مليار دولار في مشاريع داخل وخارج المملكة في قطاع النفط والغاز والبتروكيماويات على مدى السنوات الخمس المقبلة.

من جانبه قال الاقتصادي الدكتور سالم باعجاجة: التقديرات تشير إلى أن احتياطي المملكة من الغاز يبلغ 284 تريليون قدم مكعب والمملكة تعد رابع دولة في احتياطي العالم من الغاز، وأن هناك استثمارات كبيرة في الغاز تعد الأكبر في العالم، وسترفع المشاريع المقبلة اللقيم القادم للمعامل من 9 مليارات قدم مكعب يوميا إلى 15 مليار قدم مكعب.

وأكد أنه على الرغم من الأزمة الاقتصادية، فإن استثمارات المملكة لم تتأثر وخاصة استثمارات البترول والغاز التي حافظت على قوتها وزخمها، في الوقت الذي استثمرت مليارات الدولارات كمصروفات رأسمالية على مدار السنوات الخمس الماضية لرفع طاقتها الإنتاجية إلى مستواها الحالي.

وذكرت وحدات أبحاث دولية أن المملكة والكويت تعملان على قدم وساق في خطط لتطوير الجزء غير المتنازع عليه من حقل غاز الدرة البحري، حيث يتوقع استكمال الأعمال الهندسية الأساسية والتصميم بحلول يونيو، وفقاً لمصادر في قطاع النفط.

وأضافت أن السعودية في أمسّ الحاجة لتعزيز إمداداتها من الغاز لتقليص الاستهلاك المحلي من النفط وزيادة الصادرات، وهو ما تحققة هذه الخطوة، حيث تقدر احتياطيات حقل الدرة بتريليون قدم مكعبة من الغاز و310 ملايين برميل من النفط.

ويعد حقل الدرة أحد الحقول التي يجري تشغيلها من خلال شركة الخفجي للعمليات المشتركة المملوكة مناصفةً بين أرامكو السعودية وشركة الكويت للبترول.

أما إنتاج السعودية من الغاز فقد ارتفع إلى 10.7 بليون قدم مكعب في اليوم في عام 2011 بينما كان في حدود 1.65 بليون قدم مكعب في اليوم في عام 1981.

وتخطط المملكة لرفع طاقتها الإنتاجية من الغاز إلى 16 بليون قدم مكعب في اليوم بحلول عام 2020.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X