الرئيسية / الاقتصاد / ضعف الطلب الصيني يؤدي إلى انخفاض الأسعار العالمية للحديد

ضعف الطلب الصيني يؤدي إلى انخفاض الأسعار العالمية للحديد

شهدت واردات الصين من خام الحديد الفوري تراجعاً ملحوظاً بعد تعاف لم يدم طويلاً مطلع هذا الشهر عقب عطلات رأس السنة الصينية الجديدة مع وصول دقائق خام الحديد الهندية الصافية إلى 146 دولاراً للطن بانخفاض عن 151 دولاراً بالطن.

وقال مراقبون بالسوق العالمية وفقا لما أورده الاتحاد العربي للحديد والصلب أنه ربما تنخفض أسعار خام الحديد بشكل أكبر نظراً للضعف الحالي في السوق الصينية الأمر الذي أدى إلى إحجام بعض التجار الصينيين والآسيويين عن المشاركة في المناقصات الأخيرة.

ووفقاً لبيانات الاتحاد الدولي للصلب بلغ إنتاج العالم من الصلب الخام 116.675 مليون طن خلال شهر يناير 2012 بنسبة انخفاض بلغت 7.8% عن إنتاج يناير 2011، وهو ما يعكس ضعف الطلب العالمي خلال الفترة الحالية. وقد انخفض إنتاج آسيا بمقدار 11.4%، وكانت الصين أكثر الدول انخفاضا بنسبة 13% تليها اليابان بنسبة انخفاض 10% تليها كوريا الجنوبية بنسبة 9%. فيما انخفض إنتاج الاتحاد الأوروبي بمقدار 5.6% نتيجة انخفاض إنتاج معظم دول الاتحاد، أما مجموعة الدول الأوروبية الأخرى  فقد انخفض الإنتاج بنسبة 11.3% مقارنة بشهر يناير 2011.

وتشير معطيات السوق العالمية إلى أن مخزونات الموانئ الصينية من خام الحديد ما زالت مرتفعة عند حاجز 90 مليون طن ومصانع الصلب لا تزال غير واثقة من مشهد سوق الصلب على حد تعليق أحد تجار خام الحديد في العاصمة بكين.

وقال مصدر في شركة شاندونغ هواكسين اندستري أنه يعتقد بأن هناك مساحة محدودة لأسعار خام الحديد للهبوط في الصين، مفيدا بأن سعر 138.5 دولاراً للطن كان معقولاً بشكل كبير مقارنة ب140 دولاراً للطن لدقائق خام الحديد الأسترالية الصافية بنسبة 61.5-62%.

وتتابع المصانع السعودية التطورات العالمية عن كثب حيث تبلغ أسعار حديد التسليح في السوق السعودي بحدود 2900 ريال بما يعادل 773 دولارا للطن بالرغم من انتعاش الطلب على حديد التسليح، ويعود انتعاش الطلب على حديد التسليح في السوق السعودي بسبب المشروعات التي تقيمها الدولة والنشاط المتسارع للقطاع الخاص في مجال الإنشاءات. وتشير التقديرات إلى أن صناعات الحديد بالمملكة تعد الأسرع نموا مقارنة بالأسواق المشابهة في الشرق الأوسط بنسبة نمو بلغت 10.5 في المائة سنويا. ومن المتوقع أن تصل زيادة الطلب في عام 2012 نحو 12 في المائة من خلال الزيادة في الإنفاق الحكومي ومشاريع الإسكان، وأن يتجاوز الطلب المحلي 7 ملايين طن، في حين لا يتجاوز الإنتاج المحلي 5 ملايين طن، وهناك مليونا طن تستورد من الخارج لتغطية الاحتياج من الحديد في المشاريع.أسعار الحديد محلياً حافظت على استقرارها في 2011 و2012 .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X