الرئيسية / الاسهم السعودية / الأمير الوليد : مشروع جدة العملاق يبشر بعوائد مجزية لمساهمي المملكة القابضة

الأمير الوليد : مشروع جدة العملاق يبشر بعوائد مجزية لمساهمي المملكة القابضة

أوضح صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة أمس أن شركة جدة الاقتصادية حصلت على الترخيص النهائي لإنشاء أعلى برج في العالم بمدينة جدة في المملكة العربية السعودية بمبلغ 4.6 مليارات ريال ضمن مشروع جدة العملاق بارتفاع يزيد عن 1000 متر.

وأضاف سموه أن شركاء شركة جدة الاقتصادية (JEC) هم كل من شركة المملكة القابضة، وسموأل بخش (شركة أبرار العالمية القابضة)، وعبدالرحمن حسن شربتلي، ومجموعة بن لادن السعودية المحدودة، وقد بدأ العمل فعليا في برج المملكة في7 صفر 1433ه الموافق 1 يناير 2012م ضمن المرحلة الأولى لمدينة المملكة التي تقع شمال مدينة جدة وتحتل مساحة 5.3 ملايين متر مربع وتطل على البحر الأحمر وخليج أُبحر.

وقال الأمير الوليد “مشروع جدة العملاق يبشر بعوائد مجزية لمساهمي شركة المملكة القابضة.. نتقدم بخالص الشكر لأمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن الفيصل بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير منصور بن متعب بن عبدالعزيز آل سعود وزير الشؤون البلدية والقروية، والدكتور هاني أبو راس أمين مدينة جدة ،والدفاع المدني ممثلا باللواء عادل زمزمي والعميد عبدالله جداوي لمساهمتهم الفعالة والإيجابية لصالح هذا المشروع العملاق والواعد”.

من جهته قال المهندس طلال بن إبراهيم الميمان الرئيس التنفيذي للتطوير والاستثمارات المحلية وعضو مجلس إدارة شركة المملكة القابضة وعضو مجلس إدارة شركة جدة الاقتصادية “إنها رؤية صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال لإنشاء أطول برج في العالم في مدينة جدة”، مضيفا “إن اتخاذ الشركاء بشركة جدة الاقتصادية القرار ببناء هذا المشروع العملاق ما هو إلا دليل آخر على حبهم وإيمانهم بالاستثمار في هذا الوطن الغالي”.

هذا وأبدى الأمير الوليد الذي شارك في عملية اختيار التصميم وسموأل بخش وعبدالرحمن شربتلي إعجابهم بجرأة وبساطة التصميم الذي قدمه ادرين سميث وجوردن جل للهندسة المعمارية، ويتميّز البرج بارتفاعه الملحوظ وتصميمه الجذاب البسيط، مما يجعله أحد أجمل وأروع المباني في العالم.

ودعيت خمس شركات للتقدم لإنشاء المشروع، وقد تمت المفاضلة بينهم ليتبقى في المنافسة ثلاث شركات كبرى، وقد تم اختيار مجموعة بن لادن لبناء برج المملكة وذلك نظرا للتكلفة والجودة والجدول الزمني لإتمام المشروع.

وتبلغ مساحة البرج المسطحة 500,000 متر مربع، مكونة من فندق الفورسيزونز وشقق الفورسيزونز الفندقية وشقق سكنية ومكاتب من الفئه A، بالإضافة إلى وحدات سكنية خاصة وأعلى برج مراقبة في العالم كما يتضمن منشآت أخرى عديدة، وتقدّر تكلفة برج المملكة بحوالي 4.6 مليارات ريال وإجمالي تكلفة مشروع مدينة المملكة بحوالي 75 مليار ريال.

إلى ذلك علق كل من عبدالرحمن حسن شربتلي وسموأل بخش بقولهم “إنه باكتمال برج المملكة سيكون أحد المعالم السياحية العالمية وأحد أفضل الأماكن الجذابة للسكن والعمل في المنطقة، هذا بالإضافة إلى استحداث آلاف فرص العمل وتعزيز الاقتصاد المحلي”.

وأوضح المهندس طلال الميمان أن برج المملكة وهو الأهم سيمثل معلما عمرانيا حضاريا جديدا وسيكون هو المحور الرئيس لهذا المشروع التحويلي في مدينة جدة، كما أن رؤيتنا لبرج المملكة كمعلم جديد وإضافة لمكانة مدينة جدة التاريخية التي تعتبر المعبر الأساسي لمكة المكرمة، وأن القاعدة الجنوبية الشرقية لبرج المملكة الثلاثية ستكون على خط مستقيم مع الكعبة المشرفة في مكة المكرمة”.

وقد أشرف على تصميم برج المملكة فريق هندسي معماري متخصص بقيادة ادرين سميث وجوردن جل ومقره في مدينة شيكاغو بالولايات المتحدة الأمريكية، كما يضم فريق التصميم ثورتون توماسيتي وهو المهندس المسؤول عن تصميم ثلاثة أبراج من ضمن أطول ثلاثة أبراج في العالم. وقد تم اختيار Smith + Gordon Gill Adrian من قبل شركة جدة الاقتصادية بعد عملية منافسة شملت كلا من بيكارد شيلتون وكوهن بيدرسن فوكس وبيلي كلارك بيلي وفوسترز وشركائهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X