الرئيسية / الاقتصاد / تطوير الموانئ السعودية بقيمة 4 مليار ريال

تطوير الموانئ السعودية بقيمة 4 مليار ريال

أوضح المهندس عبد العزيز بن محمد التويجري رئيس المؤسسة العامة للموانئ أن هناك عدد من المشاريع تحت التنفيذ تزيد قيمتها على 4 مليارات ريال، كاشفاً عن تخصيص ما يزيد على مليار ريال لزيادة طاقات الموانئ في البلاد.

وأضاف التويجري أن هذه المشروعات إضافة إلى ما يخصصه القطاع الخاص من مبالغ، تهدف لتطوير آليات التشغيل في الموانئ وإنشاء محطات جديدة؛ ومن بينها ما تم الاتفاق عليه مع الشركة السعودية العالمية للموانئ لإنشاء محطة ثانية للحاويات في ميناء الملك عبد العزيز بالدمام بطاقة تزيد على 1.5 مليون حاوية باستثمارات تصل إلى ملياري ريال.

وأشار إلى وجود خطة لتطبيق نظام التبادل الإلكتروني في كل الموانئ السعودية من أجل ربط جميع العاملين في الموانئ، مبينا أن هناك ثلاثة مشاريع في مجال التقنية تحت إشراف شركات متخصصة من أهما مشروع التعاملات الإلكترونية لتحسين الأداء وربط كل العاملين في كل الموانئ.

وحول تحويل المؤسسة العامة للموانئ إلى هيئة، قال رئيس الموانئ: “لا شك أن الدولة تدرك أهمية تحرير الموانئ، ومن أهداف خطة الموانئ، إعادة هيكلة المؤسسة بحيث تعمل على أسس تجارية، ومن ثم تحويلها إلى هيئة، حيث أعدت دراسة وتم رفعها إلى اللجنة الوزارية للاطلاع عليها”.

ونوه عدد من التجار المتعاملين مع الموانئ في السعودية بأن الوقود يمثل 50 في المائة من تكلفة الشحن، مطالبين بضرورة تصحيح الأسعار الدولية لوقود السفن بالموانئ السعودية، لتصبح مساوية لأسعار وقود السفن بالمراكز العالمية لتموين السفن بالوقود، وتوفير المنتج المطلوب من الوقود بأنواعه وتشجيع قطاع تموين السفن بالوقود بما ينتج عنه انخفاض أسعار الشحن من وإلى السعودية، وزيادة إقبال السفن على الموانئ لسعودية.

ورد رئس الموانئ بقوله إن قضية الوقود ليست من اختصاص المؤسسة، وفي حال الطلب من المؤسسة من قبل الجهات المختصة بدراسة أسعار الوقود، سوف سنشارك في ما نراه مناسبا للمساهمة في عملية التنمية في البلاد، لذلك نحن لا نملك أي قرار بهذا الصدد، لأن هناك جهات ذات اختصاص في أمر الوقود.

وأوضح التويجري أن الموانئ السعودية تخدم أكبر اقتصاد في الشرق الأوسط وتقوم بمناولة 95 في المائة من صادراتها ووارداتها (عدا النفط الخام) ممثلة ما نسبته 61 في المائة من حركة البضائع في دول مجلس التعاون الخليجية، وتناول الموانئ السعودية سنويا ما يزيد على 150 مليون طن من الواردات والصادرات، وتجعل هذه الكمية الضخمة من حركة البضائع العمل والاستثمار في الموانئ السعودية مجديا اقتصاديا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X