الرئيسية / الاقتصاد / تأسيس 7 مصانع في مدينة “وعد الشمال” بكلفة 21 مليار ريال

تأسيس 7 مصانع في مدينة “وعد الشمال” بكلفة 21 مليار ريال

أوضح خالد المديفر الرئيس التنفيذي لشركة “معادن” السعودية أنه يجري العمل على تأسيس 7 مصانع في مدينة “وعد الشمال” بتكلفة 21 مليار ريال، منوهاً أن مشروع “وعد الشمال” سيدخل مرحلة التشغيل أواخر 2016 وسنعمل مع وزارة البترول على تأسيس مركز لجذب المستثمرين للمدينة.

وزاد المديفر أن الطلب على الصناعة الفوسفاتية مهم جداً ومتنامي، بسبب عدد السكان المتزايد، وارتفاع الطلب على الغذاء، مبيناً أن معادن ستبدأ في المشروع بـ26 مليار ريال، من بينها 21 مليار ريال عبر تأسيس 7 مصانع، والباقي في رأس الخبر الصناعية، على أن تستثمر الحكومة 4.5 مليارات ريال في البنية التحتية.

وأشار إلى أن الـ26 مليار ريال هي تكلفة مشروع معادن للفوسفات والأسمدة الفوسفاتية والأعلاف، مؤكداً أن المشروع يخلق أكثر من 20 فرصة استثمارية أخرى، تعتمد على المنتجات الفوسفاتية التي ستنتجها الشركة.

وفي سياق متصل قال وزير البترول والثروة المعدنية السعودي المهندس علي بن إبراهيم النعيمي قال أن حجم الاستثمارات المبدئية المتوقعة في مشروع إنشاء مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية تبلغ 26 مليار ريال، منها حوالي 21 مليار ريال في مدينة وعد الشمال في مشروع شركة معادن للصناعات الفوسفاتية، فيما ستنفق الحكومة في هذه المدينة مبلغ 4.5 مليار ريال إضافية للمشروع لإقامة البنية التحتية والسكنية والخدمات وكذلك الربط الكهربائي وسكة الحديد لمدينة وعد الشمال إضافة إلى ثلاثة أرصفة بحرية في ميناء رأس الخير، موضحاً أن هذا المشروع سيضيف حوالي 15 مليار ريال سنوياً إلى الناتج المحلي.

وأشار إلى أن وزارة البترول والثروة المعدنية وشركة معادن أجرتا وعلى مدى ثلاث سنوات دراسات الجدوى الأولية لإنشاء مدينة تعدينية متكاملة شمال شرق مدينة طريف في منطقة الحدود الشمالية، تتوفر فيها كافة مقومات الصناعة والتنمية المستدامة لتوفير الفرص الوظيفية للشباب وتطوير المناطق النائية، ولتكون هذه المدينة والمشاريع عند اكتمالها إنجازاً آخر للوطن مماثلاً للإنجاز الذي تم في مدينة رأس الخير للصناعات التعدينية وقبلها في مدن الجبيل وينبع ورابغ الصناعية.

وبين علي النعيمي أن مشروع شركة معادن للصناعات الفوسفاتية سيكون محوراً أساسياً لإنشاء مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية التي خصصت لها الدولة أرضاً بمساحة 440 كيلو متراً مربعاً، موضحاً أن وجود خام الفوسفات جنباً إلى جنب مع حقول الغاز المتوفرة في منطقة حزم الجلاميد ومناطق أخرى مجاورة تجري فيها عمليات تنقيب حثيثة، مما يعزز قيام مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية والمشاريع المصاحبة.

ومن جانبه، قال الأمير فيصل بن تركي بن عبد العزيز المستشار في وزارة البترول والثروة المعدنية أن مدينة “وعد الشمال للصناعات التعدينية ” ستكون رافداً أساسياً من روافد التنمية الاقتصادية والاجتماعية في شمال المملكة.

وأكد أن إنشاء هذه المدينة يأتي تجسيداً لحرص الحكومة على تنويع مصادر الدخل الوطني وتحسين مستوى معيشة المواطنين، واهتمامها بتنمية جميع مناطق المملكة الغالية، معتبراً أن مدينة وعد الشمال ستكون خطوة جديدة في طريق التنمية المتوازنة للمملكة.

وأوضح أن وزارة البترول والثروة المعدنية خصصت اللقيم والوقود لهذا المشروع، كما ستعمل الوزارة على تشجيع الصناعات الراغبة في الاستثمار في مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية وذلك بالتعاون مع الجهات المعنية، وأضاف بأن مشروع معادن هذا سيساهم في دعم إقامة صناعة مستدامة تنهض باقتصاد منطقة الحدود الشمالية إلى جانب المشاريع التنموية الأخرى.

مركز عالمي للصناعات

وأشار إلى أن وزارة البترول والثروة المعدنية تستهدف تعظيم القيمة المضافة من الموارد الطبيعية ومنها موارد الفوسفات المتوفرة في منطقة الحدود الشمالية، وأن تلك الموارد مع وجود الغاز المتوفر إلى جانب وجود شبكة سكة الحديد تؤهل منطقة الحدود الشمالية لأن تكون مركزاً عالمياً للصناعات الفوسفاتية يوفر قيمة مضافة للاقتصاد الوطني.

وأكد المهندس خالد بن صالح المديفر الرئيس التنفيذي لشركة التعدين العربية السعودية (معادن)، قدرة معادن على تنفيذ مثل هذه المشاريع الضخمة حيث أنها أكملت بناء مدينة رأس الخير للصناعات التعدينية، كما أكملت إنشاء واحد من أكبر مجمعات الفوسفات في العالم بتكلفة 21 مليار ريال، وبدأ الإنتاج التجاري فيه العام الماضي، وتعمل الآن على تنفيذ أكبر مشروع متكامل للألمنيوم في العالم بتكلفة 40 مليار ريال بالإضافة إلى تطوير مشاريع الذهب والمعادن النفيسة.

وبين المديفر أن شركة معادن تستكمل الدراسات الهندسية لإنشاء مجمع لصناعة الأسمدة الفوسفاتية لتحويل حجر الفوسفات إلى منتجات متنوعة، تمثل مواد صناعية أساسية ومتخصصة. وأشار إلى أن المشروع سيوفر فرص استثمارية فتصل لـ 2.700 وظيفة مباشرة إضافة إلى أكثر من 22 ألف فرصة وظيفية غير مباشرة، وستسعى معادن مع الجهات المختصة على أن تكون نسبة السعودة فيها بأقصى حد ممكن. وقد اتفقت معادن مع وزارة البترول والثروة المعدنية على إقامة مركز متقدم لتدريب وتأهيل الشباب للعمل في مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية، وكذلك إنشاء مركز آخر لخدمة المستثمرين المستقبليين للاستثمار في هذه المدينة مع تقديم المواد الخام اللازمة من منتجات شركة معادن.

وأشار إلى أن الطاقة الإنتاجية الإجمالية للمصانع السبع تبلغ 16 مليون طن سنوياً لإنتاج مركزات الفوسفات وحامض الكبريتيك وحامض الفوسفوريك، ومصانع لإنتاج آحادي وثنائي فوسفات الكالسيوم المستخدمة في صناعة الأعلاف الحيوانية، وكذلك مصانع لإنتاج حامض الفوسفوريك المركز المستخدم في الصناعات الغذائية, ومادة بولي فوسفات الصوديوم الثلاثية المستخدمة في صناعة المنظفات والاستخدام الصناعي، موضحاً أن الشركة تنوي إقامة مصنع آخر لإنتاج الأمونيا ومصانع لإنتاج الأسمدة الفوسفاتية والمركبة في مدينة رأس الخير للصناعات التعدينية بالمنطقة الشرقية لتكون بالقرب من موانئ التصدير وتكمل الصناعات في مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية. وسيتم بمشيئة الله بدء تشغيل مصانع معادن في هذه المدينة قبل نهاية عام 2016.

إلى ذلك صرح رئيس المؤسسة العامة للموانئ المهندس عبد العزيز بن محمد التويجري بأن موافقة مجلس الوزراء على إنشاء مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية، واعتماد المبالغ اللازمة لبناء ثلاثة أرصفة جديدة ستنفذها المؤسسة العامة للموانئ في الوقت اللازم لمشروع معادن ومتطلبات نمو مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية وذلك إضافة إلى الإمكانيات المتوفرة في ميناء رأس الخير في الوقت الحاضر.

من جهته، أعرب المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح رئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين عن دعم أرامكو لهذا المشروع الحيوي وأنها ستواصل برنامجها الطموح للتنقيب عن الغاز في كافة مناطق المملكة الواعدة بما فيها المنطقة الشمالية، وأنها ستطور الكميات اللازمة من الغاز في المنطقة الشمالية لمشروع شركة معادن ومدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية وستزود المشروع باحتياجاته من الكبريت كما تزود المشروع باحتياجاته من الوقود واللقيم في رأس الخير.

من ناحيته أعرب الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للكهرباء المهندس علي البراك أن اعتماد مجلس الوزراء مبلغاً للشركة السعودية للكهرباء لتقوم بربط مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية بشبكة الجهد الفائق بما في ذلك محطات التحويل، وهو ما سيعزز من مشاركة الشركة لدعم هذه الصناعات التعدينية المتقدمة التي ستنمي منطقة الشمال وتضيف إلى المشاريع الكبيرة التي تنفذها الدولة في إطار خططها الاستراتيجية الرامية الى تطوير المناطق النائية وفتح آفاق جديدة من الفرص الجديدة للشباب السعودي والمساهمة الفاعلة في التنمية المستدامة وتحقيق الحياة الكريمة لأبناء هذا الوطن، وستقوم الشركة بإجراء الهندسة وإنشاء خطي نقل من طبرجل والقريات بطول اجمالي حوالي 300 كيلومتر، إضافة إلى إنشاء محطة في موقع مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية وستعمل الشركة السعودية للكهرباء مع شركة معادن والجهات المعنية لإنجاز هذا المشروع في الوقت اللازم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X