الرئيسية / الذهب و النفط / لتلبية الاحتياجات الأسيوية المتزايدة أرامكو تعتزم ضخ 10 مليون برميل يومياً

لتلبية الاحتياجات الأسيوية المتزايدة أرامكو تعتزم ضخ 10 مليون برميل يومياً

تعتزم شركة ” أرامكو” السعودية ضخ حوالي 10 ملايين برميل يوميا من النفط الخام خلال الربع الأول من 2012 ، لتلبية احتياجات أسواق الطاقة والتي تسجل نموا ملحوظا وخاصة من قبل الدول الآسيوية ذات الاقتصاديات المتنامية والتي طفقت تركز على الخام السعودي في الآونة الأخيرة لموثوقية الإمدادات وقدرة المملكة على سد أي فجوة قد تحصل في الأسواق نتيجة إلى أي أزمة في تدفقات النفط الخام.

وحسب تصاريح صحفية سابقة لمسئولين في وزارة البترول فأن المملكة مستعدة لسد أي فجوة في الإمدادات في أسواق الطاقة وفقا لسياسة العرض والطلب وبما يحقق مصالحها الاقتصادية ويساهم في تعزيز نمو اقتصادياتها والاقتصاد العالمي ويحول دون حدوث شح في مصادر الطاقة يعرقل من أداء القطاعات الصناعية ويؤثر سلبا على انتعاش الاقتصاد العالمي، بصفة أن المملكة جزء من منظومة الاقتصاد العالمي ويهمها تطور وازدهار القطاعات التنموية التي تمس حياة الشعوب وتوفر لهم الاستقرار والحياة الكريمة.

ولدى المملكة طاقة فائضة تقدر بحوالي 2.5 مليون برميل يوميا حتى بعد وصول الإنتاج إلى 10 ملايين برميل من الممكن توظيفها لمواجهة أي أزمة في الإمدادات النفطية، حيث أن طاقتها الإنتاجية تصل حاليا إلى 12.5 مليون برميل يوميا، مشيرة إلى أن إنتاج النفط السعودي يتحدد وفقا لمعطيات العرض والطلب وعلى أسس تجارية بين الشركات النفطية.

وتوقع محللون نفطيون أن تشهد الأشهر القليلة القادمة إبرام عقود بين شركة أرامكو السعودية وشركات نفط من بعض الدول الآسيوية ودول المحيط الهادي لضمان انسياب النفط إلى هذه الأسواق المتعطشة لمصادر الطاقة من منتجين لديهم الموثوقية والاعتمادية، و تركز أرامكو بصورة رئيسة على تلك المشاريع المشتركة التي تمتلك فيها حصصا في الدول الآسيوية لتزويدها باحتياجاتها من النفط الخام, وقد بدأت أرامكو أولى هذه الخطوات حيث وقعت الأسبوع الماضي عقدا يمتد لعشرين عاما مع شركة و”اس-أويل” ثالث أكبر شركة للتكرير في كوريا تمتلك فيها أرامكو 35% لتزوديها بالنفط الخام لدعم مصفاة التكرير الكروية التي تعمل بطاقة 669 ألف برميل يومياً وتمدها أرامكو السعودية بكل الخام الذي تعالجه .

وتشهد اقتصاديات بعض الدول الآسيوية والمحيط الهادي تناميا في أدائها حيث يتوقع كثير من المراقبين أن تستمر وتيرة النمو الاقتصادي في التصاعد في هذه المنطقة وبالأخص في دول مثل اليابان وكوريا والهند وتايلاند واستراليا بنسبة نمو تصل إلى 5.3% في العام الحالي 2012م مرتفعة من نسبة 4.5% خلال عام 2011م.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X