الرئيسية / الاقتصاد / مديرة صندوق النقد : المملكة أهم الداعمين للاستقرار الاقتصادي في العالم

مديرة صندوق النقد : المملكة أهم الداعمين للاستقرار الاقتصادي في العالم

أشادت كريستين لاجارد مديرة صندوق النقد الدولي، ، بمتانة الاقتصاد السعودي وسلامة النظام المالي والدور الذي تلعبه السعودية، واصفة المملكة بـ “أهم الداعمين للاستقرار الاقتصادي والمالي في العالم”، متطرقةً إلى الأزمة والأوضاع الاقتصادية العالمية، ولاسيما في منطقة الاتحاد الأوروبي، والدور الذي يمكن أن يلعبه الصندوق في المساعدة على تجاوز هذه الأزمات.

وتناولت لاجارد، خلال لقائها قيادات مجلس الغرف السعودية أمس، في إطار الزيارة الرسمية التي تقوم بها حالياً للسعودية، خيارات الصندوق في البحث عن الدعم، مشيرة إلى الدور المهم للقطاع الخاص العالمي في الاستقرار الاقتصادي.

وقالت لاجارد حول الدعم الذي تقدمه الدول والفائدة المرجوة: “إن ذلك سينعكس إيجاباً على الاقتصاديات التي تعاني مشكلات، ويعزز من النشاط الاقتصادي، ويوجد الفرص، وهو ما يستفيد منه القطاع الخاص في كل مكان”.

ودعت إلى تعزيز أداء المؤسسات المالية العالمية؛ لزيادة الثقة بها، بما يساعدها على التوسع في عمليات إقراض المشاريع التنموية والاستثمارية.

واستمعت إلى العديد من الأطروحات من قِبل رجال الأعمال السعوديين، تمحورت حول كيفية استفادة القطاع الخاص السعودي من الدعم المقدَّم للصندوق في أبعاد المنشآت الصغيرة والمتوسطة والصناديق السيادية وتنمية المجتمع وتبادل الخبرات وإيجاد الوظائف، ودور الصندوق في مساندة بعض الاقتصاديات العربية، ودعم الاستقرار الاقتصادي فيها، إضافة إلى تجربة الاتحاد الأوروبي في الوحدة النقدية، وتوجهات دول مجلس التعاون نحو الوحدة النقدية، وكيفية الاستفادة الإيجابية من هذه التجربة. كما شملت تساؤلات رجال الأعمال الإجراءات الوقائية التي يمكن للصندوق اتخاذها لتفادي أزمات مالية مماثلة، وتطرقوا إلى تأثير الأزمة في عزوف البنوك الدولية عن التمويل.

وقد وعدت كرستين لاجارد بالنظر في أطروحات رجال الأعمال ودراستها وتعزيز التعاون مع قطاع الأعمال العالمي عموماً والسعودي بشكل خاص؛ لتعزيز الاقتصاد العالمي والمحلي.

من جهته عبَّر رئيس مجلس الغرف السعودية، المهندس عبدالله بن سعيد المبطي، في كلمة ألقاها بهذه المناسبة، عن سعادة القطاع الخاص ومجلس الغرف بزيارة مديرة الصندوق. مؤكدا أهمية اللقاء بالنسبة لقطاع الأعمال، والدور المأمول منه في تقريب وجهات النظر، وفتح قنوات تواصل مع مسؤولي صندوق النقد الدولي، ولاسيما في هذا الوقت، الذي تتطلع فيه أنظار العالم إلى صندوق النقد الدولي مع تزايد حدة الأزمات الاقتصادية العالمية، التي كان لها تأثير بالغ على القطاع الخاص في مختلف دول العالم.

وأكد أن الجميع ينتظر من صندوق النقد الدولي أن يلعب دوراً مؤثراً في تحقيق التوازن في القطاع المالي العالمي، ودفع مفاوضات جولة الدوحة لتحقيق مزيد من تحرير التجارة، وفتح الأسواق العالمية، والحدّ من انتشار ظاهرة الحمائية في مجالات التجارة والاستثمار.

وثمّن المبطي علاقة الصندوق الإيجابية، والدور الذي يقوم به، وأعرب عن طموح المجلس في تطوير وتعميق تلك العلاقة، مثنياً على الجهود التي تبذلها مديرة الصندوق في تفعيل الحوار بين الصندوق وقطاع الأعمال؛ ما يؤكد اهتمام الصندوق بهذا القطاع وإدراكه الدور المهم الذي يقوم به في تنمية وتطوير الاقتصاد العالمي، ودوره في دعم الاستقرار الاقتصادي ومواجهة الأزمات المالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X