الرئيسية / الاقتصاد / الجاسر : المملكة ملتزمة بالموازنة بين العرض والطلب على النفط

الجاسر : المملكة ملتزمة بالموازنة بين العرض والطلب على النفط

أكد الدكتور محمد الجاسر وزير الاقتصاد والتخطيط على قدرة المملكة في توفير امدادات النفط المناسبة للمجتمع الدولي، مضيفاً في حديثه لهيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية في طوكيو أن السعودية ملتزمة بالموازنة بين العرض والطلب على النفط، وضمان أسعار معقولة، وأشار إلى ان هذا التعهد يفترض أن يطمئن اليابانيين.

يشار إلى ان حالة من القلق المتزايد حول إمدادات النفط تتزايد في ظل زيادة حدة التوتر حول البرنامج النووي الإيراني.

وشددت الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون عقوباتهم الاقتصادية على إيران التي هددت بإغلاق مضيق هرمز الذي يعتبر منفذاً رئيسياً لشحن النفط.

وفرضت واشنطن والاتحاد الأوروبي عقوبات على قطاع النفط الإيراني وعلى المصرف المركزي الإيراني.

وتحدث الجاسر عن تردي وضع البطالة في السعودية خصوصاً في صفوف الشبان، بسبب تزايد عدد السكان السريع.

وركز على أهمية تدريب الشباب للقيام بأعمال خارج القطاع النفطي، داعياً اليابان إلى تقديم المساعدة في هذا المجال.

ودعا الجاسر أيضاً، خلال كلمة أمام 800 رجل أعمال ياباني، إلى الاستثمار في السعودية.

من جهة اخرى قال رئيس شركة مركوريا لتجارة الطاقة ماركو دوناند إن أسعار النفط تبعث على الارتياح عند حوالي 100 دولار للبرميل وإنه من المستبعد أن تشهد طفرة كبيرة على المدى الطويل حتى في حالة تعطل إمدادات النفط الإيرانية.

واضاف في تصريح ل “رويترز ان النظرة السائدة في السوق هي أنه على الرغم من المشاكل التي نواججها في الأجل القصير فإن السوق ستحقق بمرور الوقت توازنا عند حوالي 100 دولار للبرميل.. التصريحات السعودية بشأن سعر المئة دولار للبرميل تتحول إلى ما يشبه الدعامة.” وكان وزير البترول السعودي علي النعمي قال الشهر الماضي إن 100 دولار للبرميل هو سعر مثالي.

وقال ماركو دوناند إن شركات التكرير الأوروبية تستعد بالفعل لفقد جزئي للخام الإيراني وإنها تبحث عن بدائل. وقال “تستعد السوق تدريجيا لاحتمال فقد جزئي للخام الإيراني.

“جزء من الحل سيأتي من السعوديين وجزء من أماكن أخرى. إذا فرضت إيران حظرا على أوروبا فكل ما سيسفر عنه هذا هو تسريع العملية بضعة أشهر.” وقال “في الوقت الحالي من الأرجح أن تحاول شركات التكرير الأوروبية إبرام تعاقدات طويلة الأجل مع السعوديين أو مصادر أخرى. لا أرى فرصة أمام التجار لكسب حصة سوقية ولاسيما في سوق حوض المتوسط.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X