الرئيسية / الاقتصاد / استحقاقات الديون الخليجية تصل إلى 60 مليار دولار في 2012

استحقاقات الديون الخليجية تصل إلى 60 مليار دولار في 2012

تحاول شركات وحكومات خليجية البحث عن حلول مبتكرة لإعادة تمويل استحقاقات ديون تربو على 60 مليار دولار خلال 2012، لكن المتوقع أن تنجح دول مجلس التعاون الخليجي الست التي يفيض معظمها بالسيولة بعد ارتفاع أسعار النفط لمدة عام في التصدي لتحدي اعادة التمويل دون حدوث أزمات شاملة.

وستتدخل الحكومات اذا لزم الامر للحيلولة دون تخلف الشركات بشكل ضخم وغير محكوم عن سداد سنداتها وهو الامر الذي قد يزعزع استقرار الاسواق.

لكن العملية لن تجري بسلاسة دائما، حيث أن ظروف السوق غير المواتية مثل ضعف أسعار العقارات في مدن مثل دبي وعدم التيقن بشأن توقعات الاقتصاد العالمي تعني أن الكيانات المدينة قد تلجأ الى اعادة هيكلة التزامات من خلال محادثات مع الدائنين.

وقد تتفادى شركات أخرى اعادة الهيكلة هذا العام عن طريق اللجوء الى بدائل تختلف عن الطرق التقليدية المتمثلة في القروض المصرفية وسوق السندات. ويزداد بالفعل انتشار أدوات التمويل غير التقليدية في المنطقة مثل التوريق واتفاقات اعادة الشراء التي يجري خلالها نقل الاوراق المالية لفترة مؤقتة مقابل الحصول على المال.

وقال ستيوارت اندرسون العضو المنتدب والمدير الاقليمي لمنطقة الشرق الاوسط لدى مؤسسة ستاندرد اند بورز للتصنيف الائتماني “أعتقد أن عوامل الضغط ستحتمل. الاولوية الفورية هي التعامل مع اعادات التمويل.”

وستكون الحاجة لاتباع خطوات غير تقليدية أكثر الحاحا بالنسبة للشركات الصغيرة في القطاع الخاص التي ستكون قنوات تمويلها مقيدة بشدة. لكن حتى الكيانات الكبيرة المرتبطة بالحكومة قد تحاول النأي بنفسها عن قروض البنوك.

وأوضح اندرسون أن خطوط البنوك قد تكون أرخص لكن التنويع هو المنهج الاكثر عقلانية لانك تحافظ على مساحة ائتمانية وتحسن هيكل الميزانية.

وأنجزت كيانات خليجية بالفعل -وان كان عددها غير معلوم على وجه الدقة- اعادة الهيكلة أو دخلت في محادثات لاعادة هيكلة ديون بعشرات مليارات الدولارات منذ اندلاع الازمة المالية العالمية في 2008 التي فجرت فقاعات الائتمان والعقارات في منطقة الخليج. ولا يجري الاعلان عن كثير من مفاوضات اعادة الهيكلة.

وحل أجل استحقاق قروض وسندات تقليدية واسلامية بقيمة 80 مليار دولار تقريبا في الخليج العام الماضي وفقا لحسابات لتقديرات تومسون رويترز وشركة المركز المالية.

ويقدر اجمالي الاستحقاقات بنحو 69 مليار دولار هذا العام و45 مليار دولار في 2013 و51 مليار دولار في 2014. لذلك اذا استطاعت المنطقة اجتياز هذا العام دون زعزعة الاستقرار فان لديها فرصا جيدة لتحمل بقية تداعيات الازمة المالية.

لكن المهمة أصبحت معقدة بسبب انسحاب البنوك الاوروبية من الخليج خلال العام الماضي بسبب مشكلات الديون في أوروبا. وهذا يجبر المقترضين على اعادة تقييم استراتيجياتهم التمويلية نظرا لان الاوروبيين كانوا في السابق مصدر نحو 50 بالمئة من التمويل المصرفي في دول مجلس التعاون الخليجي.

وقال غانم نسيبة مؤسس شركة كورنر ستون جلوبال أسوسيتس “ترابط النظام المصرفي العالمي يجعل التمويل صعبا وسيكون لهذا أثر على خيارات التمويل في المنطقة بلا شك.”

وتراجعت قروض البنوك للمنطقة الى 14.9 مليار دولار في النصف الثاني من عام 2011 من 26.9 مليار دولار في نفس الفترة من 2010 بحسب بيانات تومسون رويترز.

وقال مصرفي في بنك اقليمي طلب عدم كشف هويته “ولت أيام القروض المجمعة التي تبلغ مليارات الدولارات.. ستحتاج البنوك الى الابتكار والمرونة لجمع 100 مليون دولار أو 200 مليون دولار من هنا وهناك.”

وستبحث بعض البنوك عن قروض من مؤسسات خارج أوروبا. وفي هذا الصدد يشار الى البنوك الامريكية والاسيوية ولاسيما الصينية. وستأمل بنوك عديدة في اقناع البنوك التي تربطها بها علاقات قديمة في تمديد أجل استحقاقات لتتحول الى قروض جديدة.

لكن دانييل بروبي مدير الاستثمار في سيلك انفست لادارة الاصول في لندن يقول “من سوء حظ أي اعادة تمويل أن نجاح عمليات تمديد اجال الديون أو عدمه يتوقف على المعنويات التي تثيرها أزمة الديون السيادية العالمية.”

ويقول أندرسون من مؤسسة ستاندرد اند بورز ان احدى النتائج المحتملة هي أن يعتمد المقترضون على عدد محدود من البنوك للحصول على قروض. وهذا قد يجعل المقترضين يصطدمون بعقبة الحدود القصوى للاقراض لدى كل مؤسسة على حدة.

وتابع قائلا “السؤال هو الى أي مدى يمكن لبنوك المنطقة في ظل تباطؤ سوق القروض المجمعة أن تزيد من تعرضها للاسماء الكبيرة.. ومتى تصبح هذه مشكلة بالنسبة لتركز ائتمان البنوك.. وهل ستدقق الهيئات التنظيمية في هذا الامر..”

وذكرت مؤسسة موديز انفستورز سرفيس في تقرير بشأن بنك الامارات دبي الوطني أنه حتى سبتمبر أيلول 2011 كان 24 بالمئة من محفظة قروض البنك مرتبطا بالكيانات المرتبطة بحكومة دبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X