الرئيسية / الاسهم السعودية / خبراء دوليون يتوقعون فتح سوق الأسهم السعودية أمام الاستثمار الأجنبي المباشر

خبراء دوليون يتوقعون فتح سوق الأسهم السعودية أمام الاستثمار الأجنبي المباشر

من المتوقع أن تسمح المملكة السعودية في وقت لاحق من العام 2012 لأول مرة بالاستثمار الأجنبي المباشر في سوقها المالية البالغة 340 مليار دولار.

ويؤكد خبراء دوليون أن السعودية التي تعد أكبر اقتصاد في الشرق الأوسط وأكبر مصدر للنفط في العالم، ظل الوصول المباشر إلى بورصتها يتصدر منذ وقت بعيد أمنيات كثير من مديري الأصول في الأسواق الناشئة، نظرا إلى الوضع السكاني المواتي في المملكة وكذلك بسبب اقتصادها النشط وثروتها النفطية.

 

وسمحت هيئة الأسواق المالية في المملكة للمستثمرين الأجانب في عام 2008 بشراء الأسهم بصورة غير مباشرة، عن طريق ترتيبات لتبادل الأسهم عبر وسيط مصرح له. لكن كثيرا من المؤسسات الاستثمارية تحجم عن استخدام هذه المشتقات.

 

وتسري منذ عدة سنوات شائعات حول مزيد من التحرير، لكن يبدو أن السلطات باتت مستعدة أخيرا لفتح الباب واسعا أمام الصناديق العالمية، حسبما ذكر مصرفيون ومديرو صناريق.

 

وقال سام فيتشت، كبير مديري صندوق الأسواق الناشئة لدى بلاك ـ روك، أكبر مدير أصول في العالم لديه أموال تحت إدارته: ”يبدو أنهم سيفتحون (…) عاجلا وليس آجلا، ربما في وقت لا يتجاوز النصف الأول من هذا العام، أو حتى الربع الأول”.

 

وظلت السلطات تستطلع البنوك المحلية والعالمية وكبار مديري الأصول حول أفضل الطرق لفتح السوق بدرجة أكبر، وفي الوقت نفسه إبقاء سيطرتها على التدفقات المالية.

 

وأبلغ مسؤول سعودي من خارج هيئة الأسواق المالية ”فاينانشيال تايمز”: ”أن الرغبة موجودة. الأمر كله يتعلق بالآليات ووضع الضمانات الصحيحة في مكانها”.

 

ووفقا لأشخاص أجروا محادثات مع السلطات، من المرجح أن تحد أية خطة من ملكية المستثمرين المؤسسين الأكبر، وأن تضع سقفا لحيازاتهم من الأسهم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X