الرئيسية / الاقتصاد / انطلاق منتدى التنافسية الدولي السبت المقبل

انطلاق منتدى التنافسية الدولي السبت المقبل

تنطلق السبت المقبل وقائع أعمال منتدى ” التنافسية الدولي ” في دورته الجديدة، وتستمر أربعة أيام متواصلة، بمشاركة خبراء عالميون في ريادة الأعمال، أبرزهم

رئيس شركة “3M” ومهندس ملف قطر لاستضافة مونديال 2022، ومؤسس شركة أرامكس، ورئيس جامعة بابسن الجامعة الأولى عالميًّا في مجال ريادة الأعمال، ورئيس كلية ثندربيرد للإدارة الدولية، ورئيس”سيمنس جي إي”، ورئيس الخطوط الجوية البريطانية.

بالإضافة إلى أكثر من 100 متحدث عالمي من كبار الرؤوساء التنفيذيين لأهم الشركات الريادية في العالم.

ويناقش الخبراء مواطن الضعف في قطاع ريادة الأعمال السعودي، وسبل تطويره ليكون رافدًا اقتصاديًّا مهمًّا في طريق المملكة نحو تنويع اقتصادها، وخلق نموذج اقتصادي مبتكر ومبدع يعتمد على القدرة في المنافسة؛ لصناعة أعمال جديدة تسهم في النمو بمستوى الوظائف المتاحة في المملكة، وتحقق كذلك سمعة عالمية للمملكة بعيدًا عن النفط.

 

وكذلك سيضعون خبرتهم في تحقيق النجاح بين يدي المهتمين والمختصين في المملكة، من خلال جلسات أعمال رئيسة تتبعها حلقات نقاش نوعية، بغية تعزيز تنافسية المملكة في هذا المجال خصوصًا في ظل ما تملكه من مقومات بشرية ومادية عالية.

 

وهنا يقول فهد حميد الدين، رئيس قطاع التسويق في الهيئة العامة للاستثمار: إن إيجاد قيمة مضافة للاقتصاد الوطني عبر ريادة الأعمال التي تعني بدء نشاط تجاري أو خدمي جديد يسهم في خلق فرص العمل، ورفع مستوى ونوعية الناتج المحلي للمملكة، بما يتضمنه من إبداع وابتكار وفوائد اقتصادية متنوعة هو الهدف الرئيس لمنتدى التنافسية في هذا العام.

 

ويضيف: “ركزنا على الشخصيات العالمية الرائدة في ابتكار الأعمال والشركات الكبيرة والناجحة التي حققت قيمة مضافة لاقتصادياتها وللاقتصاد الدولي بشكل عام، بغية نقل التجربة والمعرفة في هذا المجال إلى الشباب السعودي وقطاع الأعمال المحلي”.

 

وبين رئيس قطاع التسويق في هيئة الاستثمار أن الجلسات التي يحضرها رئيس هيئة الاستثمار، وعدد من وزراء المجموعة الاقتصادية في السعودية، والعشرات من المديرين التنفيذيين لكبريات الشركات العالمية بجانب الرئيس 18 لهيئة الأركان المشتركة الأمريكية بوز موسلي، ورئيس وزراء كوريا الجنوبية السابق، تشونغ، اون تشانمن، ستكون بالفعل رافدًا حقيقيًّا لتعزيز تنافسية المملكة في مجال ريادة الأعمال.

 

في أولى جلسات المنتدى يستعرض المتحدثون عنوان المنتدى الرئيس في جلسة “تنافسية ريادة الاعمال” التي سيناقشها المتحدثون ماجات وايد، المؤسس والمدير التنفيذي لشركة تيوسانو تريب، وكريستيان كينغ لير، عضو مجلس إدارة فولكس واجن، وفادي غندور، الموسس والمدير التنفيذي لشركة أرامكس، ليون شليسنجر، رئيس كلية بابسن، وجورج باكلي، رئيس مجلس الإدرة والرئيس التنفيذي، وآنا دوترا، الرئيس التنفيذي للمركز الاستشاري للقيادة والمواهب في كورن فرري إنترناشونال، لورين هارشون، الممثل الخاص للشوؤن التجارية ورجال الأعمال، رئيس العالمي للريادة.

 

فيما سيتحدث في جلسة “ريادة الأعمال.. نظرة تحليلية” عدد من المتخصصين مثل إيمي روزين، الرئيس والمدير التنفيذي لشبكة تعليم الريادة، شون سي راش، الرئيس والمدير التنفيذ لمنظمة جي أيه وورلد وايد، شهيد الأنصاري، رئيس المجلس في كلية بابسون، برونو لافون، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة لافارج، جين باسكال تريكوار، المدير التنفيذي لشركة “شنايدر إليكتريك”، وذلك لمناقشة جميع ما يتعلق بهذا الموضوع من مختلف الجهات والجوانب من الفكرة إلى الإنجاز مرورًا بالتحديات.

 

أما عن جلسة (الجيل C – جيل التواصل الرقمي) فسيركز فيها المختصون على الأبعاد المهمة للتقنية من حيث اكتساب مهارات التواصل والمشاركة والتسوق والبيع والشراء والإبداع وإجراء المقابلات والتنسيق والتقييم، كذلك تعمل على اختصار الوقت بمجرد نقره، وسيناقشها المتحدثون مايكل فيرتيك، مؤسس والرئيس التنفيذي لشركة ربتشيين ديفندر، كارلوس مورايرا، المؤسس ورئيس مجلس الإدارة لشركة وايزكي، مؤنس الرحمن، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة نسيب للشبكات، حبيب حداد، الرئيس التنفيذي لشركة ومضة، وإريك تساي، المدير التنفيذي لموقع إيريكو.

 

فيما ترمي جلسة (المخاطر العالمية والتحديات المستقبلية) إلى التركيز على طريقة تسارع مخططي السياسات الاقتصادية في الإصلاحات والتعديلات التي من شأنها تأهيل اقتصاديات الدول لمواجهة المرحلة الجديدة عقب الأزمة الاقتصادية، إذ تم إدخال العديد من الإصلاحات النقدية والمالية، إلى جانب إصلاحات أخرى في مرحلة الدراسة والتخطيط من شأنها أن تؤدي فيما بعد إلى تعزيز القدرة التنافسية للاقتصاد العالمي، ويجتمع على طاولة هذه الجلسة المتحدثون عارف نقفي، مؤسس والرئيس التنفيذي لمجموعة شركة أبراج كابيتال المحدودة، جين كريتيان، رئيس وزراء كندا السابق، بول بولمان، الرئيس التنفيذي في يونيليفر، وكلاوس كلاينفيل، المدير التنفيذي لشركة ألكوا.

 

جلسة المنح “(توفير المال) بداية من التمويل حتى التمكين”.. ستجمع عددًا من المتحدثين لمناقشة كيفية دعم المشاريع بأوجه مختلفة وضرورة وأهمية الدعم المادي والمنح، وسيناقشها المتحدثون مثل مايكل سترونغ، كاتب ومدير تنفيذي لجمعية فلو للمبادرات، محمد رضوان، المدير التنفيذي لمشروع شيدولاي للتوعية البيئية وخدمة المجتمع في بنجلاديش، بسمة العمير، المدير التنفيذي لمركز خديجة بنت خويلد لسيدات الأعمال، جوليان غور بوث، الرئيس التنفيذي لمؤسسة النجوم، آندور ديفنبورت، الرئيس التنفيذي لشركة الأمير للشباب التجارية الدولية YBI، جاك سيم بطل البيئة في مجلة تايم لعام 2008، مؤسس مؤسسة تواليت الدولية، سنغافورة.

 

(العلامات التجارية الذكية) جلسة نوعية في المنتدى تهدف إلى إبراز مدى تأثير الإعلانات التجارية في رواج المنتج، وكذلك ارتباطها الوثيق بالإعلام بكافة أوجهه المقروءة منها والمسموعة والمرئية، وكذلك الإعلام الإلكتروني الذي ساعد بشكل كبير على التأثير في المستهلك بشكل عام سلبًا أو إيجابًا، وسيناقش هذه الجلسة المتحدثون كيج ماي هافيد، رئيس التنفيذي لشركة آندكس التمصيم لحياة أفضل، روري ساذرلاند، نائب الرئيس التنفيذي مجموعة أو غلفي المملكة المتحدة جاك مارتن، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة هيل آند نولتون، ماجد إبراهيم الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك وشركة كومسكور، البريت بيريللي، المدير التنفيذي لشركة بيريللي.

 

جلسة ريادة الأعمال في القطاع العام ستجمع على طاولتها عددًا من المتحدثين وهم روبت د هسريتش أستاذ دولي الأعمال الحرة ومدير مركز “ووكر” للأعمال الحرة كلية ثندربير للإدارة العالمية، مايكل أندروز، الرئيس التنفيذي “كي بي إم جي”، دييبرا وينس سميث، رئيسة مجلس التنافسية الأمريكي، ريتشارد باوتشر، نائب الأمين العام لمنظمة التعاون والتنمية، دونع سونع تشو، برفيسور جامعة سيول الوطنية، وتحمل هذه الجلسة بين طياتها الأثر الواضح الذي سيخلفه تعاون المؤسسات والهيئات الحكومية في توظيف نمط من فكر ريادة الأعمال وأهمية استغلال الفرص ومواهب الشباب القادرين على خلق وظائف عمل جديدة للمساعدة على تحقيق طموحاتهم.

 

فيما ستعمل جلسة (أرني المال) على شرح معاناة رواد الأعمال في كيفية الحصول على التمويل ومواجهة صعوبة كبيرة في تنفيذ الخدمات المصرفية، ومن ثَمَّ لا بد من إيجاد حلول ناجعة وطرق حديثة لتمويل المشاريع ذات العائد الكبير على رواد الأعمال وأنشطتهم، وسيوجد عدد من المتحدثين في الجلسة مثل جوتشي إيتو، مدير مختبر معهد ماساتشوستس للتتكنولوجيا، ديفيد ويلهلم، المدير التنفيذي لشركة هارفست فينتشور، تاكومي يباتا، من مجموعة سي أو أو، نومورا القابضة، وصائب ايجنر، رئيس مجلس إدارة شركة لونوورلد.

 

من ناحيتها، ستهتم جلسة (ريادة الأعمال- كيف استطاعت الشركات التكيف مع العصر) بشرح فكرة أن هناك علاقة بين توافر خصائص القيادة المبدعة وبين الإبداع لدى بعض الموظفين وضرورة اهتمام المنظمات باستقطاب الكفاءات القيادية القادرة على بث روح الإبداع لدى العاملين وتعزيز روح الإبداع لديهم عن طريق الاهتمام الجاد بأفكارهم ومقترحاتهم الجديدة، وتقدير آرائهم ومكافأتهم عليها، وذلك للنتائج العليا التي ستتحقق من وراء ذلك، وسينضم للجلسة المتحدثون كي جوون هونغ، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة هانوها الكيميائية، توماس كونالي، نائب الرئيس التنفيذي والرئيس للابتكار لدوبونت، أندرو وايت، عميد مشارك التعليم التنفيذي في كلية إدارة الأعمال في جامعة أكسفورد، عمر كريستيدس، مؤسس عرب نت، رامي أبو غزالة، مؤسس والرئيس التنفيذي لشركة البيك.

 

ويجتمع عدد من المختصين لمناقشة عنوان جلسة (ما بعد العاصفة في أعقاب الكوارث الطبيعية) مثل: مايكل موسلي، الرئيس 18 لهيئة الأركان المشتركة، القوات الجوية للولايات المتحدة، دايفيد غينسلر، مدير تنفيذي شركة غينسلر للتصميم المعماري، راهول سينغ، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة قلوبل ميدك، توماس كيرش، المدير المشارك مركز بلومبرج للاجئين والاستجابة لحالات الكوارث جامعة جونز هوبكنز كلية الصحة العامة، كيفين لانغلي، رئيس مجلس إدارة منظمة رواد الأعمال.

 

وتسعى هذه الجلسة إلى إيضاح الأثر الاقتصادي الذي تخلفه الكوارث الطبيعية من فيضانات وزلازل وبراكين على عدد من الدول، مما يؤثر بطبيعة الحال في الوضع الاقتصادي القائم في كل دولة، ومن ثَمَّ يمتد أثره إلى بقية الدول التي لديها علاقات تجارية تربطها معها، وذللك مما يستوجب على بقية الدول الاستفادة من تجارب الدول المتأثرة، كما توضح أهمية مشاركة رجال الأعمال ودور المنظمات غير الحكومية في ذلك.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X