الرئيسية / الاسهم السعودية / تقرير : نشاط سوق الأسهم السعودية خلال الفترة الماضية

تقرير : نشاط سوق الأسهم السعودية خلال الفترة الماضية

 شهد سوق الأسهم السعودية نشاطاً واضحاً خلال الأسابيع الماضية، ليرتفع معه المتوسط اليومي لقيمة التداول خلال ديسمبر الماضي الى ٥.٦ مليارات ريال مقابل متوسط ٤.٥ مليارات ريال في اليوم للعام ككل، حسب تقرير شركة جدوى للاستثمار حول آداء السوق.

وأضاف التقرير أن قيم تداول السوق الإجمالية سجلت أول نمو لها منذ انهيار السوق عام ٢٠٠٦، مسجلة ارتفاعاً بقيمة 44.7% عن تداولات عام ٢٠١٠.

مؤكداً على ارتفاع أحجام التداول بصورة واضحة عام ٢٠١١ حيث فاقت قيمتها مستويات التداول في كافة الشهور المقابلة في عام ٢٠١٠، وسجلت ذروتها عقب صرف مكافآت موظفي القطاع العام. كذلك ارتفعت حدة المضاربة وخاصة في القطاعات الصغيرة مثل التأمين والزراعة.

 

وحقق مؤشر الاسهم السعودية ثاني أفضل أداء شهري له خلال ٢٠١١ في ديسمبر بفضل ارتفاع أسعار النفط ومكاسب الأسواق العالمية والإعلان عن ميزانية ضخمة والتوقعات بتحقيق الشركات نتائج قوية للربع الرابع من العام، وارتفع بنسبة ٥.١ بالمائة خلال ديسمبر وحافظ على زخمه التصاعدي طيلة أيام التداول الأولى من العام الجديد.

 

وسجل سوق الأسهم في ديسمبر ٢٠١١ ثاني أفضل أداء له خلال العام في تكرار لنفس نمط العام السابق ٢٠١٠م.

 

وسجلت مشتريات المستثمرين الأجانب من خلال اتفاقيات مبادلة ارتفاعاً طفيفاً في ديسمبر، وبلغت مبيعاتهم لمجمل عام ٢٠١١ نحو ١.٢ مليار ريال.

 

وأثقلت الأحداث الإقليمية والعالمية على مؤشر الاسهم السعودية «تاسي» عام ٢٠١١ رغم الإنفاق الحكومي الضخم من خلال الحزم الإضافية، حيث انخفضت قيمته بنسبة ٣.١ بالمائة. رغم ذلك يعتبر « تاسي» أحد أفضل الأسواق على مستوى المنطقة كما فاق أداؤه معظم الأسواق العالمية.

وانخفض «تاسي» بنسة ٣.١ بالمائة خلال عام ٢٠١١ مسجلاً أول انخفاض سنوي له منذ عام ٢٠٠٨م ورغم تفوق أدائه على معظم أسواق المنطقة.. وكذلك معظم الأسواق العالمية، في تباين لما جرت عليه العادة في السنوات الأخيرة.

 

وارتفعت أحجام التداول بصورة واضحة عام ٢٠١١ وفاقت قيمتها مستويات التداول في كافة الشهور المقابلة في عام ٢٠١٠، وشكلت التداولات في قطاع التأمين نحو ١٨ بالمائة من إجمالي قيمة التداولات عام ٢٠١١، رغم أن قيمة هذا القطاع لا تمثل سوى ٢ بالمائة فقط من القيمة الإجمالية للسوق، بينما شكلت تداولات البتروكيماويات الذي يعتبر أكبر قطاعات السوق نحو ٣٠ بالمائة من إجمالي التداولات، وشكلت تداولات المصارف ثاني أكبر قطاع نحو ٧ بالمائة فقط منها، وحققت القطاعات الأصغر في السوق بصفة عامة أعلى نمو في مستويات السيولة في إشارة إلى أنشطة المضاربة.

 

وانخفض مكرر الربحية في مؤشر «تاسي» خلال ٢٠١١ لكنه لا يزال يبدو مرتفعاً إلى حد ما مقارنة بالكثير من الأسواق الأخرى، كما هبط مكرر الربحية لمعظم قطاعات السوق وهناك تغيير طفيف في ترتيب القطاعات.

 

وانخفض مكرر الربحية إلى ١٢.٤ مرة في نهاية عام ٢٠١٠ في وقت شهدت فيه معظم الأسواق العالمية تراجعات مشابهة، ورغم النتائج القوية للشركات المدرجة لا يبدو تاسي مغرياً على أساس التقييم النسبي. ولم يطرأ تغيير كبير على ترتيب القطاعات من حيث مكرر الربحية مقارنة بترتيبها في نهاية عام ٢٠١٠م ، وجاءت عوائد أرباح السوق السعودي معتدلة في المتوسط مقارنة بالأسواق الأخرى بحيث لا تزال مغرية للمستثمرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X