الرئيسية / الاقتصاد / “هاكرز” إسرائيليون يخترقون المواقع الإلكترونية السعودية

“هاكرز” إسرائيليون يخترقون المواقع الإلكترونية السعودية

أفادت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية بأن عدد من القراصنة الإسرائيليين تمكنوا مساء أمس الأثنين من اختراق بعض المواقع الإلكترونية السعودية ذات الطابع التجاري، وإطلاعهم على البيانات الخاصة بآلاف البطاقات الائتمانية التي تخص مواطنين سعوديين، وذلك رداً عملية الهاكر السعودي الأسبوع الماضي.

وأضافت الصحيفة على موقعها على شبكة الإنترنت أنهم هددوا بنشر التفاصيل الكاملة المتعلقة بالسعوديين وعائلاتهم في حال تم نشر أي قائمة جديدة.

 

ونقلت الصحيفة عن القراصنة الإسرائيليين قولهم : ” تحصلنا على آلاف القوائم تتضمن تفاصيل شخصية وبطاقات الائتمان لمواطنين في المملكة العربية السعودية ونحتفظ بها في انتظار اللحظة المناسبة لننشرها وأي تسريب في محتوى القوائم سيمس بخصوصية المواطنين السعوديين”.

 

وادعت الصحيفة أنها فحصت عدة أسماء من القائمة وتأكدت من صحتها وأنها تابعة لمواطنين سعوديين، فيما نشرت أقوال أحد أفراد المجموعة “بأنهم يعملون بشكل سري وأنهم سيعاقبون فيما لو تم كشف أمرهم”.

 

وكان موقع “واي نت” الإسرائيلي نشر رداً وصله بالإيميل من شخص قال إنه هاكر سعودي، وقد سرق آلاف الوثائق والبطاقات الإسرائيلية، وفيه نفى أنه الشخص الذي قيل إنه يسكن في العاصمة المكسيكية، واسمه عمر، وله صورة شخصية في صفحته على “فيسبوك”.

 

وقال الهاكر إنه في العاصمة السعودية ويتحدى الوصول إليه، موضحاً أنه ليس مبتدئاً بل هو على دراية متقدمة بالتقنية، ولن يعثروا عليه مهما أرسل من ملفات وإيميلات، وأنه لا يعتبر إسرائيل إلا فلسطين المحتلة.

 

ونشر الهاكر السعودي الذي قام قبل عدة أيام باختراق وحصل على معلومات عن آلاف البطاقات المصرفية الإسرائيلية، قائمة جديدة تحتوي على 11 ألف بطاقة مصرفية جديدة لتضاف إلى 18 ألف بطاقة نشرها سابقاً عقب اختراقه للموقع.

 

وذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الأسبوع الماضي أن الهاكر الذي يطلق على نفسه “x Omar”، نشر قائمة تحتوي على العديد من التفاصيل الخاصة بحوالي 11 ألف إسرائيلي، تضمنت أسماءهم وأرقام هواتفهم والعناوين الدقيقة لأماكن سكناهم، وجميع أرقام بطاقات الائتمان والاعتماد الخاصة بهم، متوعداً بالكشف عن 80 ألف بطاقة مصرفية أخرى رداً على المعلومات الإسرائيلية التي تدعي أن ما تم الوصول إليه هو 14 ألف بطاقة فقط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X