الرئيسية / الاقتصاد / خبراء : تنفيذ مشاريع إستراتيجية في السعودية خلال 2012م

خبراء : تنفيذ مشاريع إستراتيجية في السعودية خلال 2012م

أكد خبراء اقتصاديون أن قطاع النفط والغاز والبتروكيماويات في السعودية سيشهد قفزة نوعية خلال عامي 2012 و2013، حيث يبدأ التنفيذ الفعلي للعديد من المشاريع العملاقة في مقدمها مشاريع “صدارة”، و”بترورابغ2″، ومصفاة جازان، التي تنفذها “أرامكو السعودية” و”سابك”، باستثمارات تتجاوز 200 بليون ريال.  

ووصف الخبراء هذه المشاريع بـ” الإستراتيجية” التي سترسم خريطة هذه الصناعة لخمسة عقود مقبلة.   

موضحين أن أرامكو السعودية تنتظر منتصف هذا العام الانتهاء من أحد أهم مشاريعها في الغاز وهو مشروع “كران” الذي سيرفع إنتاجها من 400 مليون قدم بعد إكمال الجزء الثاني من المشروع إلى 1.8 بليون قدم مكعب في اليوم، مما يجعل أرامكو تمضي قدماً في دعم مشاريع البتروكيماويات التي تعتزم تنفيذها، وتدعم المصانع الأخرى، مشيرين أن أرامكو حققت في عام 2010 معدل إنتاج للغاز بلغ نحو 9.7 بليون قدم مكعب من الغاز، وتعمل ضمن خطة استكشافية وتطويرية للحقول لرفع إنتاجها من الغاز بحلول عام 2020 إلى 13 بليون قدم مكعبة قياسية من الغاز، كما حققت خلال الصيف الماضي نمواً في نسبة الغاز غير المصاحب اذ مثل نحو 60 في المئة من إنتاج الشركة من الغاز.

 

وأشار الاقتصادي نظير العبدالله أن لدى سابك مشاريع مهمة تعمل على تنفيذها تبلغ كلفتها بلايين الريالات، مبيناً أن من بينها مشروع البولي إثيلين منخفض الكثافة الذي تبلغ طاقته الإنتاجية 300 ألف طن متري سنوياً، وتوسعة شركة (حديد) اذ من المقرر تدشين المشروع منتصف 2012 بطاقة إنتاجية تبلغ مليون طن من المنتجات الطويلة، التي ستسهم في تعزيز إجمالي الطاقة الإنتاج لمجمع (حديد) إلى 5.5 مليون طن سنوياً.

 

وذكر أن لدى السعودية خططاً طموحة لزيادة إنتاجها في النفط والغاز والبتروكيماويات، يضاف إليها مشاريع إنتاج شركة “معادن” التي ستكون على خريطة الصناعات من خلال المشاريع العملاقة التي تعمل على تنفيذها في “رأس الخير”.

 

من جانبه، أوضح أستاذ الاقتصاد الدكتور حسن الزهراني أن مجموع المشاريع العملاقة التي تصنف على أنها من المشاريع الاستراتيجية في السعودية في قطاع النفط والغاز والبتروكيماويات التي خططت لها المملكة خلال السنوات الماضية، سيبدأ فعلياً في تنفيذها خلال العامين المقبلين، مشيراً إلى أن معظم هذه قد تم الانتهاء فعلياً من الدراسات الأولية له، وتتجاوز تكاليفها عشرات البلايين من الريالات.

 

وأضاف أن أرامكو السعودية وضعت خلال خطتها الخماسية التي بدأت قبل عامين دعم مجموعة من الصناعات التحويلية، أوضحها مشرف وحدة خدمات الموردين في دائرة الشراء لمواد المشاريع والمواد الاستراتيجية في أرامكو السعودية المهندس علي الرزيقي، في منتدى «الشباب» عقد أخيراً في الشرقية.

 

من جهته، أشار الدكتور عبدالله المعلم (مستثمر في قطاع البتروكيماويات) أن خطط السعودية في مجال البتروكيماويات تجعلها من أهم دول العالم فيه، مبيناً أن مشاريع الغاز التي تقم بها أرامكو السعودية ضرورية لدعم هذا القطاع، وأكد بأن المشاريع التي تنفذها “أرامكو السعودية”، و”سابك” وضعت دول الخليج في صدارة المنتجين للبتروكيماويات وأنها من خلال التوسعات الجارية تنفيذها حالياً، إضافة إلى مشارع أخرى في دول الخليج ستضيف نحو 53 مليون طن من البتروكيماويات بحلول 2015 باستثمارات رأسمالية تقدر بنحو 200مليار ريال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X