الرئيسية / الاسهم السعودية / تحليل فني لمؤشر سوق الأسهم السعودية

تحليل فني لمؤشر سوق الأسهم السعودية

مرت أحداث اقتصادية وأخرى سياسية خلال الأشهر الماضية محليا وعلى المنطقة عموما ، منها ماهو محفز لارتفاع مؤشر الاسهم ومنا مايعتقد بأنه سيؤثر سلبا على المؤشر ، وبالرغم من كل ماحدث فإن مؤشر سوق الأسهم السعودية لم يخرج عن نطاق الموجة الأفقية والتي تم الإشارة اليها سابقا في ٢٥ شوال ١٤٣٢ هجريه .

هذه الموجة تسمى موجة X، وهي من الناحية الفنية تتشكل بنموذج مثلث، وهي موجة فرعية من موجة كبرى هابطة لمؤشر سوق الأسهم. وطوال الفترة الماضية والمؤشر يتحرك صعودا وهبوطا في موجات فرعية وفي نطاق محدود. وهذا التحرك المحدود للمؤشر جعل الكثير من المراقبين للمؤشر يميلون إلى أن السوق استقر في اتجاهه وأن لا مزيد من الانخفاض أو ربما الارتفاع مستقبلا. وفي المقابل، يوجد عدد من المستثمرين، لفت انتباههم استقرار السوق هذه المدة الطويلة، مما يعني لهم أنه الوقت المناسب للاستثمار في الأسهم وأن لا مزيد من الانخفاض في الفترات المقبلة.

 

وفي هذا المقال سنحاول قراءة حركة المؤشر الماضية لاستنتاج التوجه المستقبلي للمؤشر بإذن الله.

 

الموجة الأفقية X

 

الموجة الأفقية X التي يعيشها المؤشر حاليا، تتكون من خمس موجات فرعية، ثلاث موجات صاعدة، واثنتان هابطة. الموجة X أنهت أربع موجات حتى هذه اللحظة، وهي الآن تكون الموجة E الأخيرة الصاعدة.

 

الموجة الفرعية الرابعة (D الهابطة) التي سبقت الموجة E الحالية، انتهت عند المستوى 5795. وبعدها شرع المؤشر في الموجة E الصاعدة.

 

تتكون الموجة E الصاعدة عادة من ثلاث موجات فرعية كذلك، اثنتين صاعدة تتوسطهما موجة فرعية هابطة. الموجة الأولى انتهت صعودا عند المستوى 6155 حيث بدأت من قاع الموجة السابقة D وهو 5795. بعدها بدأ المؤشر في الموجة الفرعية الهابطة والتي انتهت عند 5954. ثم بدأ المؤشر بعدها في تكوين الموجة الفرعية الصاعدة (الموجة Y) وهي الموجة الثالثة والأخيرة من الموجة E الصاعدة.

 

الموجة Y الفرعية من E

 

تتكون هذه الموجة من ثلاث موجات، A،B وC. وبالنظر إلى الرسوم البيانية يتضح أن المؤشر انتهى من الموجة A و B وهو حاليا يكون الموجة C الصاعدة.

 

الموجة C تتكون من خمس موجات فرعية، والمرجح أن المؤشر أنهى أربع موجات فرعية منها، حيث انتهت الموجة الفرعية الثالثة الصاعدة عند النقطة 6440، والملاحظ أن طول هذه الموجة مساو لطول الموجة الأولى الصاعدة. بعد ذلك انتهى المؤشر من الموجة الرابعة الهابطة، حيث اتخذت نموذج المثلث في تكوينها.

 

بدأ المؤشر في تكوين الموجة الخامسة والأخيرة من الموجة Y الفرعية من الموجة E. وستواجه هذه الموجة المقاومات التالية 6495، ثم 6536، 6560.

 

والذي يبدو أن المؤشر سينجح في الوصول لمستوى 6560 على الأقل لكون هذا المستوى مساويا لنسبة فيبوناتشي 61.8% من الموجة الأولى والثالثة من الموجة C. كذلك هذه النقطة مساوية لنسبة الفيبوناتشي 1.618% للموجة A من الموجة E. وأيضا مساوية لنسبة الفيبوناتشي 50% للموجة الفرعية C من X.

 

المرحلة التالية للمؤشر

 

عند انتهاء المؤشر من تكوين الموجة الخامسة الحالية من الموجة C. فإنه بهذا ينهي الموجة Y. والتي كذلك تعني انتهاء الموجة E. وحيث أن الموجة E هي اخر الموجات الفرعية المكونة للموجة X فإن هذا يعني انتهاء المؤشر من الموجة الأفقية X والتي بدأها في مارس منذ عام 2009.

 

ينبغي ملاحظة أن استمرار المؤشر في الصعود واختراقه للنقطة 6780 صعودا يعني أن الموجة التي يعيشها المؤشر ليست موجة E كما كان متصورا وفي هذه الحالة علينا أن نعيد دراسة النموذج المتكون لنخرج بتصور آخر. إذا ربما يعني استمرار المؤشر في الصعود لمستويات أعلى فوق ال7000 بل ربما تصل لمستوى 7350. وهذا حتى هذه اللحظة وحسب المعطيات الحالية المؤشر ضعيف الاحتمال.

 

على كل حال، سواء انتهى المؤشر بتكوين موجة X عند النقاط المحددة بالأعلى بنموذج المثلث، أو كون نموذج آخر، فإن كل النموذجين يدلان على أن المؤشر –على الأرجح – لا يزال يعاني من ضعف ويحتاج لمزيد من الهبوط على المدى البعيد (في المقالات السابقة تم الإشارة إلى الأهداف الهابطة التي يستهدفها المؤشر) .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X