الرئيسية / الاقتصاد / بسبب العمالة المنزلية والسائبة : 105 مليار ريال تحويلات الأجانب في السعودية عام 2012

بسبب العمالة المنزلية والسائبة : 105 مليار ريال تحويلات الأجانب في السعودية عام 2012

توقع خبراء اقتصاديون أن تبلغ تحويلات العمال الأجانب في السعودية 105 مليار ريال خلال العام الحالي 2012، وهي نسبة أكبر من مثيلاتها مقارنة بالسنوات الماضية، حيث سجلت خلال السنوات العشر الأخيرة 700 مليار ريال بمتوسط 70 مليار ريال كل سنة. 

وأضاف الخبراء أن تحويلات العمالة الأجنبية لبلدانهم ستظل تمثل المصدر الرئيسي للتدفقات المالية إلى خارج المملكة من الحسابات غير المنظورة، لافتين إلى تزايد أعدادهم خلال الفترة القادمة على الرغم من الخطوات الرامية إلى زيادة أعداد السعوديين في القطاع الخاص.

وأوضح الدكتور فهد بن جمعة إن استمرار تدفقات تحويلات الأجانب للخارج والتي تجاوزت 700 مليار ريال خلال السنوات العشر الماضية و101 مليار ريال خلال العام الماضي فقط، كان نتيجة استقدام العمالة المنزلية بدون ضرورة ملحة والعمالة السائبة، حيث تجاوز عدد الأجانب 8.4 ملايين مقيم، مما ساهم بحسب قوله بإجهاض عملية السعودة والإحلال والتوطين.

وحذر من تزايد تحويلات الأجانب التي تتزايد عبر القنوات الرسمية، ووجود مثل هذا المبلغ بالقنوات غير الرسمية، وهو ما يعرف بعملية “المقايدة”، وهي المبالغ المأخوذة يداً بيد، وأثر ذلك الكبير على الاقتصاد الوطني، مما يؤثر سلبياً على ميزان المدفوعات والتحويلات الأجنبية.

 

وأضاف أن حجم العمالة الأجنبية وخاصة المتستر عليها بدأ يهدد سوق العمل المحلي ويضيق الخناق على توظيف السعوديين، مما دفع الدولة إلى وضع سياسات لتوطين وتوظيف السعوديين، وقد يكون برنامج نطاقات خطوة إلى الأمام للحد من العمالة الأجنبية، وبالتالي الحد من تحويلاتهم المالية.

 

من جهته، قال الاقتصادي الدكتور توفيق السويلم إن هناك أكثر من 800 ألف سجل تجاري بالمملكة يمارس عبر هذه السجلات الكثير من الأنشطة التجارية والاقتصادية، مبينا أن الجانب السلبي يكمن في عمل العمالة الوافدة تحت مظلات غير قانونية، تتمثل في المحلات التجارية الصغيرة ومحلات التجزئة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X