الرئيسية / الاقتصاد / ملاك ومستثمري الفنادق يعتبرون رمضان موسماً لحصد الاموال

ملاك ومستثمري الفنادق يعتبرون رمضان موسماً لحصد الاموال

تفاجأ الزوار والمعتمرون بالارتفاع الكبير الذي شهدته الفنادق والوحدات السكنية هذا العام مما اضطرهم الى تقليص عدد أيام إجازاتهم في مكة المكرمة والخروج منها بعد أداء فريضة العمرة بحثا عن أسعار مناسبة سواء في محافظة جدة أو الطائف.

سجلت فنادق مكة المكرمة ارتفاعا في نسبة في الاشغال حيث بلغت 100% في المنطقة المركزية والأحياء القريبة من الحرم الشريف منذ بداية شهر رمضان. 

 مراقبون عزوا هذا الارتفاع الى قلة العرض وزيادة الطلب حيث ساهم مشروع توسعة الساحات الشمالية للمسجد الحرام في ازالة أكثر من 3000 عقار كان معظمها من الفنادق والوحدات السكنية، إضافة الى إجازة الصيف التي استغلها أصحاب الفنادق لرفع الأسعار بنسبة تصل الى 100% قبل بداية رمضان حيث وصل متوسط سعر الغرفة في فندق 5 نجوم الى قرابة 4000 ريال لليلة الواحدة في الأسبوع الأول من شهر رمضان فيما توقع أن يزيد هذا السعر في منتصف الشهر بنسبة 20% كما سجلت معظم الفنادق نسبة حجوزات 90% للعشر الأواخر وسجل متوسط سعر الجناح خلال العشر الاوائل اكثر من 10 الاف ريال لليوم الواحد وتفاوت السعر حسب درجة الفندق وقربه وبعده عن المسجد الحرام ويعد هذا التفاوت عالياً جداً مقارنة بالعام الماضي الذي أدى الى عجز الكثير من المواطنين والقادمين الى مكة المكرمة عن السكن.

وقال رجل الاعمال سعيد الصالح: هناك ما يربو على 700 فندق ولكن ارتفاع الأسعار لهذا العام مقارنة مع الأعوام السابقة يرجع الى ارتفاع الطلب مقابل العرض كما ان رمضان هذا العام جاء في اواخر إجازة الصيف فيفضل الكثير من المواطنين والمقيمين قضاء الاجازة بجوار بيت الله الحرام.

وأضاف الصالح ان المشاريع العملاقة مثل مشروع جبل عمر ومشروع عبداللطيف جميل ومشروع تطوير الشامية سوف تساهم في تخفيض الأسعار في السنوات القادمة، مشيرا الى ان ملاك ومستثمري الفنادق يعتبرون شهر رمضان موسماً لحصد اكبر قدر ممكن من الأموال في ظل الطلب الكثير.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X