الرئيسية / الاقتصاد / اكتشاف اختلاف الاسعار في 3 مواقع مختلفة لماركة شاي معروفة

اكتشاف اختلاف الاسعار في 3 مواقع مختلفة لماركة شاي معروفة

 

العديد من المتسوقين تفاجأوا بحيلة جديدة تتمثل في اختلاف الاسعار في 3 مواقع مختلفة لماركة شاي معروفة حيث ورد في البروشور الخاص بالماركة أن السعر 14.95 ريالا بينما ورد في اعلان تجاري في نفس الوقت سعر 12.95 ويباع للمستهلك بقيمة 17.25 ريالا.

فلقد وجد ان تلجأ مراكز التسويق الى عدد من اساليب التسويق لديها والتي من شأنها ان تؤدي الى استغلال بعض البضائع التي يكثر الاقبال عليها للمنافسة في تخفيض السعر للسلع فيما بين مراكز التسوق اضافة الى ان البعض قد يصل ترويجه لهذه السلعة الى منحها مجانا عند الشراء بمبلغ معين.

وبين اخصائي التسويق بندر العمير ان هذه الاساليب تعتبر خطة مدروسة تلجأ اليها جميع المحلات التجارية فتخفيض السعر على صنف واحد بهذا الشكل يأتي لجذب أكبر عدد من الزبائن ولكن الزبون الذي ينساق وراء التخفيض يضطر الى شراء بقية مستلزماته في الغالب من نفس السوق ولكن بأسعار عالية خاصة الكبرى، مشيرا الى ان عددا من هذه المراكز تعمد الى اجراء مسح على المراكز المنافسة القريبة وتحديد اسعار البضائع التي يتم الاقبال عليها بكثرة ومن ثم تخفيض سعرها عن اسعار المراكز التجارية ورفع اسعار منتجات اخرى.

وقال: النشرات السعرية التي تنفذها المراكز التجارية وتوزعها على المستهلكين هي هدف لبقية المراكز التجارية الاخرى اذ يتم الاطلاع عليها من قبل المراكز المنافسة الاخرى مشيرا الى ان ذلك في صالح المستهلك العام عند وجود منافسة سعرية.

وقال حمد القاضي “مستهلك” تفاجأت باختلاف سعر بيع الشاي وهذا يمثل صورة لاستغلال المواطن ورفع السعر على المستهلك دون رقيب من الجهات المسؤولة، مبينا ان هذه الاعلانات الترويجية التي تتبعها المراكز التجارية جميعها هي استخفاف بالمستهلك وحيلة لجلبه اليها ومن ثم سلبه عبر رفع السعر الى مستويات غير مقبولة.

وطالب القاضي بوقفة جادة تجاه من يقوم بمثل هذه الحيل.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X