الرئيسية / الاسهم السعودية / توقعات أرباح سابك ما بين 7 إلى 8.1 مليارات ريال بالربع الثاني

توقعات أرباح سابك ما بين 7 إلى 8.1 مليارات ريال بالربع الثاني

كشف استطلاع رأي أجرته “العربية.نت” اليوم الثلاثاء مع عدد من المحللين، حول توقعاتهم بشأن نتائج الشركة السعودية للصناعات الأساسية “سابك” أن تحقق الشركة أرباحاً تترواح بين 7.022 مليارات ريال و8.1 مليارات ريال في الربع الثاني من العام الجاري 2011، مقارنة مع أرباح بلغت في الربع الأول من نفس العام 7.69 مليارات ريال.

من جهته يتوقع رئيس إدارة بحوث الاستثمار والتحليل المالي في مجموعة بخيت الاستثمارية هشام تفاحة أن تسجل “سابك” في الربع الثاني من العام الجاري 2011 أرباحاً مقاربة لما سجلته في الربع الأول من نفس العام، على أن تترواح بين 7.5 و7.6 مليار ريال.

 

عوامل سلبية

ويرى هشام “أن تلك التوقعات تأتي انعكاساً للاستقرار الذي شهدته أسعار البتروكيماويات في الأسواق العالمية، حيث لم تشهد الأسعار أي تغير صعودي ملحوظ يمكن أن يؤثر ايجاباً على نتائج “سابك”.

وأوضح “أن الطلب العالمي على البتروكيماويات تأثر خلال الربع الثاني بمجموعة من العوامل السلبية على مستوى الاقتصاد العالمي، ومنها كارثة اليابان والتي أدت إلى توقف شبه تام في صناعة السيارات، متوقعاً أن يشهد الربع الرابع من 2011 عودة تدريجية لارتفاع الطلب على البتروكيماويات وبالتالي زيادة الأسعار”.

ويتوقع ثامر السعيد مدير محافظ الأسهم في شركة الشرق الأوسط للاستثمار المالي “أن تحقق سابك أرباحاً تصل إلى 8.1 مليار ريال في الربع الثاني من العام الجاري 2011، وهو ما يزيد بنسبة 6.1% مقارنة بالربع الأول من نفس العام، ويرتفع بنسبة 62.5% عن أرباح الربع الثاني من العام الماضي”.

وفيما يتعلق بمبيعات الشركة يرى السعيد أن الشركة، ستسجل نحو 47.5 مليار ريال، بنمو 6% عن الربع الأول، و22.4% عن الربع الثاني من 2010″. وقال إن النمو المتوقع في الأرباح يأتي بدعم من منتجات البتروكيماويات في المقام الاول، ثم من قطاع الأسمدة والحديد.

وأشار السعيد إلى أن مستويات الطلب على منتجات الشركة قد تتأثر بشكل طفيف من استمرار المخاوف بشأن تعرض الاقتصاد العالمي لهزات مالية خلال الفترة المقبلة.

 

اسعار المشتقات

وتوقع تركي فدعق مديرالأبحاث والمشورة في بنك البلاد نمو أرباح سابك خلال الربع الثاني من العام الحالي بنسبة 40% مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي، لتصل إلى 7.022 مليار ريال (2.34 ريال للسهم) بفضل ارتفاع أسعار المشتقات البترولية والأسمده واستقرار الطلب من أسواق جنوب آسيا ومن الصين تحديدا مقارنة بالربع الثاني من عام 2010.

وأوضح فدعق أن هذه الأرباح تقل بشكل طفيف عن أرباح الربع الأول من العام الجاري، وذلك بضغط من تراجع محدود في إيرادات المنتجات البتروكيماوية، إلا أن التحسن الملحوظ في أسعار الأسمدة التي تنتجها شركة سافكو عوض ذلك التراجع، وتمتلك
“سابك” حوالي 40% من رأسمال “سافكو”.

وأشار فدعق إلى أن اتجاه أسعار البتروكيماويات خلال الفترة المقبلة سيعتمد بشكل كبير على مستويات الطلب في دول شرق آسيا وبخاصة من الصين.

وتوقعت شركة الراجحي المالية أن يتفوق قطاع البتروكيماويات على القطاعات الأخرى في السوق السعودية، مشيرة إلى أن الهبوط الحالي في أسعار النفط لن يؤثر كثيرا على نتائج الربع الثاني. وترى الشركة أن تحقق شركات البتروكيماويات نموا جيدا في جانبي الإيرادات والأرباح مدعومة بأسعار النفط الخام المرتفعة.

ورجح تركي أن يحقق مصرف الراجحي بالربع الثاني نموا بمعدل 1.2% بتحقيقه 1.8 مليار ريال مقارنة بـ 1.77 مليار ريال بنفس الفترة العام الماضي بالنظر إلى معدل القروض غير العاملة إلى إجمالي دخل العمليات ومعدل نمو صافي الدخل.

كما توقع أن تنمو أرباح شركة موبايلي 22% لتصل إلى 1.09 مليار ريال، ونمو أرباح سافكو 25% لتصل إلى 1.13 مليار ريال بفضل ارتفاع أسعار اليوريا والامونيا إلى مستويات أعلى من متوسط أسعارها بالربع الأول.

 

السعودية للكهرباء

وحول الشركة السعودية للكهرباء توقع مديرالأبحاث والمشورة ببنك البلاد أن تنمو أرباحها لتصل إلى 1.2 مليار ريال في الربع الثاني بارتفاع 12.3% عن أرباح نفس الفترة العام الماضي في الوقت الذي في العادة تحقق الشركة خسائر في الربعين الأول والرابع وتحقق أرباحا في الربعين الثاني والثالث، كما يدعم نمو ارباحها بالربع الثاني انعكاس نتائج التعرفة على هذا الفصل مقارنة بالعام الماضي.

وقال إن قطاع الاسمنت بلغت أرباحه في الربع الأول 1132 مليون ريال بارتفاع قدره 12.5% عن أرباح الربع الأول من العام الماضي والبالغة 1007 مليون ريال فقط، وهذا النمو في الأرباح ناتج عن النمو في الطلب على الاسمنت في الاقتصاد المحلي، كما أن هذا النمو المتوقع استمراره في ظل النشاط الواضح للاقتصاد المحلي وتحديدا في مجال التشييد والبناء.

وفي تصريحات سابقة بشأن توقعاته لأسعار البتروكيماويات خلال العام الحالي، قال الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للصناعات الأساسية “سابك” محمد بن حمد الماضي إن أسعار البتروكيماويات تحافظ حالياً على مستويات جيدة وأفضل مما كان متوقعاً تحت ظروف الاقتصاد العالمي الحالية، ساعد في ذلك استمرار الطلب من آسيا، إضافةً إلى كفاية المنتجين حول العالم وقدرتهم المتزايدة على التحكم بالعرض للحفاظ على مستويات مقبولة للأسعار، كما أن خروج بعض المنتجين ذوي التكاليف العالية والكفاية الأقل ساعد أيضاً على المحافظة على مستويات العرض.

وفيما يخص مستويات الأسعار المستقبلية، يرى أنها ستعتمد حتماً على مدى سرعة تحسن الاقتصاد العالمي، وعودة نمو الطلب على البتروكيماويات، كما ستعتمد على قدرة أسواق البتروكيماويات على استيعاب الزيادة في الطاقات الإنتاجية في آسيا والخليج العربي، إلى جانب الدور المهم الذي تلعبه أسعار النفط من ناحية التكاليف وانعكاسها على الأسعار.

3 تعليقات

  1. شكرا لك اخى
    على المتابعة

  2. بعد اعلاانات وكالة الطاقة عن بدء استخدام المخزون الاستراتيجي شو راح يصير بالاوبك

    خلونا نشوف الاسعار و قطاع النفط كيف راح يتأثر

  1. تعقيبات: ارباح سابك | توصيات TWSYAT

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X