الرئيسية / الاقتصاد / القطاع العقاري ينشط صيفا بدعم من الإنفاق الحكومي والتمويل

القطاع العقاري ينشط صيفا بدعم من الإنفاق الحكومي والتمويل

تفاوتت آراء العقاريين في المنطقة الشرقية حول ما إذا كان الصيف المقبل سيلقي بظلاله مثل كل عام على القطاع العقاري، ويصاب بحالة ركود موسمية، واستشرف المختصون فترة الصيف المقبلة من خلال آرائهم التي انصبت في صالح القطاع وبطبيعة الحال المواطن كمستهلك نهائي وممثل عامل الطلب الكبير، فمنهم من قال بأن القطاع لابد وأن يخضع للركود الموسمي واعتقد الآخر بأن الوضع سيكون مخالفا عما عهده القطاع والمتعاملون فيه، فقد توقع رجل الأعمال طلال الغنيم أن يمر القطاع العقاري بحالة ركود موسمية كعادته معللا ذلك بعدم تواجد أصحاب القرار أو إحجامهم عن اتخاذ أي قرار في هذا الوقت واعتبروه فترة استراحة يقومون فيه بقراءة سريعة للسوق العقاري يرسمون من خلالها خطواتهم مع بدء عودة النشاط للسوق مرة أخرى .

ووصف الغنيم هذا الركود بالطبيعي حيث إنه هو المعتاد طيلة نهاية كل المواسم الماضية، ولكنه أكد في الوقت ذاته على أن الوضع العام في القطاع العقاري مطمئن حيث انه يتسم بالمصداقية – على حد قوله – وشهد نوعا من التحفظ خصوصا من الجهات التمويلية كالمصارف التي بدأت تعيد حساباتها ألف مرة قبل الشروع في أي مشاريع تمويلية للقطاع العقاري الذي يتصف بالضبابية .

حول ذلك قال رجل الأعمال عادل المد الله بأن القطاع العقاري في المملكة بشكل عام والمنطقة الشرقية بشكل خاص يشهد طفرة عقارية مدعومة وبشكل كبير جدا من قبل الدولة حيث إنه قامت في الفترة الأخيرة بمعالجة وضع الإسكان في المملكة مما جعل الفرص الاستثمارية أكبر وذات مردود إيجابي على المواطن والوطن في رفع مستوى التنمية .

وأكد المد الله أن الأوضاع الأمنية المطمئنة لها دور كبير جدا في جذب الاستثمارات الأجنبية وجعلها تتنافس للدخول إلى المملكة مما سيسهم في تسريع عملية البيع السريع بداخل القطاع العقاري ، وأضاف المد الله إن المنطقة الشرقية تتمتع بوجود عامل سياحي يضفي نوعا من الخصوصية على المنطقة ويدفع القطاع إلى الأمام بسبب الإقبال عليها خلال الصيف من المصطافين بداخل المملكة أو الخليجيين على حد سواء ، ودعا المد الله العقاريين ذوي الخبرة المتوسطة أو الصغيرة عدم الدخول في مشاريع تتجاوز قواهم الاستثمارية لعوائدها السلبية على القطاع بشكل عام والمستهلك النهائي على وجه الخصوص .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X