الرئيسية / الاقتصاد / الجبيل تستقطب استثمارات بقيمة 104 مليارات ريال في 2011

الجبيل تستقطب استثمارات بقيمة 104 مليارات ريال في 2011

مع نهاية العام 2011 يدخل أكثر من 16 مصنعا حيز التنفيذ في الجبيل الصناعية باستثمارات تفوق 104 مليارات ريال، لتكون أعلى قيمة استثمارات تنفذ في الجبيل، في عام واحد، وتضيف عشرات المنتجات الجديدة للمدينة الصناعي التي تتصدر صناعة البتروكيماويات في المنطقة.

في الوقت الذي تحتفل فيه ببدء التشغيل التجريبي لخط بنقل أول شحنة فوسفات من مناجم شركة التعدين العربية السعودية “معادن” بحزم الجلاميد بعربات مخصصة عبر الخط الحديدي وقامت بتفريغها برأس الزور.

وأوضحت مصادر في الهيئة الملكية في الجبيل وينبع أن “الهيئة” أنهت “في 2010 تخصيص أراض صناعية لعدد من الصناعات الأساسية والصناعات الثانوية في مدينة الجبيل الصناعية، وقالت إن “الهيئة الملكية” تشهد صعوداً في الحركة الاقتصادية بعد ضخ هذه الاستثمارات الضخمة، إذ سيتم إنشاء 16 مصنعاً على مساحة إجمالية تقدر بنحو 11.26 كلم لتوفر هذه المشاريع 7188 وظيفة مباشرة خصص معظمها للشباب السعودي.

وأوضحت أن الاستثمارات المخصصة للصناعات الأساسية توزعت على أربعة مجمعات وهي مجمع الشركة العربية للبتروكيماويات التابع لسابك الذي سيستثمر 16.88 بليون ريال، لإنتاج اكريلونيتريل بوتادايين استيرين في مرحلته الأولى، ومجمع للأوليفينات في المرحلة الثانية، إضافة إلى مجمع أرامكو داو المكون من 25 مصنعاً والذي يستثمر حوالي 68 بليون ريال لإنتاج مادة البولي إيثيلين عالي ومنخفض الكثافة، وبروبلين جلايكول، وتولوين داي سيانيد، والراتنجات، والأمينات، والبوليولات، والعديد من المواد البتروكيماوية الخاصة.

كما ستتضمن الأراضي المخصصة مشروع الشركة الوطنية للغازات الصناعية التابع لسابك الذي يستثمر 7 بلايين ريال لإنتاج غاز الأكسجين، والنيتروجين، والأرجون، والكريبتون، والزينون، ومجمع الشركة السعودية لحامض الأكريليك الذي يقدر حجم استثماره بنحو 4 بلايين ريال وسينتج حامض الاكريليك، وبيوتال اكريليت، وايثايل هكسيل اكريليت.

وأكدت الهيئة الملكية للجبيل وينبع أن هذه الأرقام تمثل أكبر حجم استثمارات وأكثر عدد مشاريع تم تخصيصها في عام واحد منذ إنشاء مدينة الجبيل الصناعية لتواصل الهيئة الملكية نجاحاتها المتوالية، حيث تجاوزت النتائج التي حققتها النتائج المخطط لها، وفي عام 1975 استهدفت الهيئة إقامة 9 مجمعات صناعية في مدينتي الجبيل وينبع الصناعيتين ليصل إجمالي المجمعات حاليا 42 مجمعا فيما كان متوقعا أن تصل الطاقة الإنتاجية للمدينتين 63.2 مليون طن سنوياً لتصبح 103 مليون طن.

وكان حجم الاستثمارات المستهدف 34.8 بليون ليقفز إلى أكثر من 676 بليون في عام 2009 ويضاف إلى تلك النجاحات ثقة القيادة الحكيمة التي أوكلت للهيئة الملكية إدارة منطقة رأس الزور التي تقع شمال مدينة الجبيل الصناعية لتوفير الخدمات لصناعات التعدين والصناعات الأخرى على نمط مدينتي الجبيل وينبع الصناعيتين.

وستنشئ الهيئة بموجب هذا القرار السامي البنية التحتية والمرافق اللازمة لاستيعاب الاستثمارات الجديدة المتمثلة في تشييد المزيد من المجمعات الصناعية الخاصة بالأسمدة والكيماويات والصناعات التعدينية وكذلك إنشاء مصهر الألمنيوم والبنية التحتية اللازمة لمشروع الألمنيوم.

وكان وزير المالية رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة الدكتور إبراهيم العسّاف، ذكر الأسبوع الماضي أن الشركة السعودية للخطوط الحديدية (سار) – المملوكة بالكامل لصندوق الاستثمارات العامة – قد أكملت بنجاح بناء الخط الحديدي الذي يربط مناجم الفوسفات بحزم الجلاميد بمنطقة الحدود الشمالية بمناطق التصنيع برأس الزور على الخليج العربي مروراً بمناطق الجوف وحائل والقصيم والمنطقة الشرقية بطول بلغ 1392 كم.

مشيراً إلى أن شركة سار قد بدأت التشغيل التجريبي للخط بنقل أول شحنة فوسفات من مناجم شركة التعدين العربية السعودية “معادن” بحزم الجلاميد بعربات مخصصة عبر الخط الحديدي وقامت بتفريغها برأس الزور.

وبدأ العمل في المشروع عام 2006 بتوقيع عقود تسوية الأعمال الأرضية في منطقة النفود، تبعها توقيع عقود الأعمال المدنية ومد السكة الحديدية في عام 2007 مع شركات محلية وعالمية متخصصة، وفي عام 2009 تم توقيع عقود تصنيع وتوريد القاطرات والعربات الخاصة بنقل المعادن التي تم توريدها في نهاية العام 2010.

وقامت شركة سار بمجرد اكتمال بناء الخط التعديني بعمل الاختبارات اللازمة للخط والعربات والقاطرات وبدأت بالتشغيل التجريبي حيث قامت بنقل أول شحنه تجريبية مكونة من 4 عربات بحمولة بلغت 200 طن وتم فيها اختبار طرق التحميل في حزم الجلاميد وطرق التفريغ برأس الزور، وسيتبع ذلك الزيادة التدريجية في عدد العربات والحمولة في كل عربة ليصل عددها 155 عربة بحمولة إجمالية تتجاوز 15000 طن بالرحلة الواحدة حسب الخطة التشغيلية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X