الرئيسية / الاسهم السعودية / توقعات باختراق المؤشر السعودي حاجز 6800 نقطة

توقعات باختراق المؤشر السعودي حاجز 6800 نقطة

توقّع محللون ماليون أن يتخذ مؤشر السوق السعودي اتجاها صعوديا قويا على الرغم من التقلبات ضيقة النطاق التي يمر بها، وذلك بدعم من قوة العوامل الأساسية للسوق والوضع الاقتصادي.

ورأى محللون أن المؤشر يستهدف اختراق مستوى المقاومة الأول الواقع عند 6800 نقطة ليتجه بعد ذلك صوب مستوى 7000 نقطة.

وأنهى المؤشر السعودي‏ تعاملات الأربعاء مرتفعا 0.2% عند 6723.6 نقطة، وبذلك يكون المؤشر قد ارتفع 37.4 نقطة أو 0.6% هذا الأسبوع وارتفع نحو 103 نقاط أو 1.6% منذ بداية العام.

وقال مدير الأبحاث والمشورة لدى شركة البلاد للاستثمار تركي فدعق “إنه على الرغم من انخفاض قطاع البتروكيماويات هذا الأسبوع، إلا أن المؤشر ظل فوق مستوى 6700 نقطة وكان واضحا وجود دعم من قطاعات أخرى غير تلك التي تأثرت بالأسواق العالمية”.

وأضاف أن “المؤشر يحاول تجاوز مستوى المقاومة 6800 نقطة في حال ثبات المتغيرات الخاصة بالأسواق العالمية من المتوقع أن يصعد السوق.”

من جانبه، رأى المحلل المالي يوسف قسنطيني أن الاتجاه العام للسوق هو مسار صعودي، وكل المؤشرات تدل على ذلك، مضيفا أن التقلبات التي يمر بها المؤشر هي تقلبات وقتية.

وأوضح قسنطيني أن “الرؤية العامة ما زالت تصاعدية لأن كل قاع يسجله المؤشر يكون أعلى من القاع الذي سبقه وكل قمة يسجلها تكون أعلى من تلك التي سبقتها.”

وأضاف أن “قيم التداول في تزايد مستمر منذ أغسطس/آب الماضي وحتى الآن، هذه هي صفات المسار التصاعدي نحو 7000 نقطة”.

ولفت قسنطيني إلى أن مستوى الدعم الأول للسوق يقع عند 6584 نقطة، وهو المتوسط المتحرك الموزون لأجل 50 يوما، في حين يقع مستوى الدعم القوي عند 6500 نقطة وهو المتوسط المتحرك الموزون لأجل 200 يوم.

وأشار إلى أن العوامل الداخلية للسوق وقوة الوضع الاقتصادي والإنفاق الحكومي كلها عوامل تعزز من اتجاه السوق نحو الصعود.

وأضاف “على سبيل المثال قرارات العاهل السعودي بتوفير 500 ألف وحدة سكنية عامل دعم قوي. كل وحدة سكنية جديدة سيكون لها متطلبات بداية من الحديد والإسمنت وحتى المفروشات والأثاث والإلكترونيات. كل هذا يخلق طلبا لدى الشركات كي تنتج وبالتالي هناك طلب داخلي في السوق يعزز أداء الشركات.”

وكان العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز قد أعلن في مارس/آذار الماضي منحا بقيمة 93 مليار دولار شملت تخصيص 250 مليار ريال (66.7 مليار دولار) لتشييد 500 ألف منزل جديد ورفع الحد الأعلى لقيمة قروض صندوق التنمية العقارية إلى 500 ألف ريال من 300 ألف.

وحول تعاملات الأسبوع المقبل، قال قسنطيني إن قرار وقف التداول على سهم “اتحاد عذيب” لحين توفيق أوضاعها أثر سلبا على السوق ومن المتوقع أن تشهد بداية الأسبوع بعض الضغوط لحين استيعاب آثار ذلك الخبر.

وأشار إلى أن “توقيف سهم عذيب خلق نوعا من السلبية بالسوق سيستغرق الأمر يوم أو يومين حتى تمتص السوق الأخبا”.

فيما رأى فدعق أن السوق استوعبت الخبر بالفعل في الساعات اأاولى من التداول يوم الأربعاء وامتصت الخبر بالفعل.

وقال فدعق “رد الفعل كان يوم الأربعاء مباشرة. السوق استوعبت الخبر بشكل كامل وخاصة أن هناك خطوات لدعم الشركة”.

وبدأ أمس الأربعاء سريان قرار هيئة السوق المالية السعودية بتعليق التداول على سهم شركة اتحاد عذيب لحين تعديل أوضاعها بعدما قاربت خسائرها المتراكمة 95 بالمئة من رأس المال.

وقال رئيس مجلس إدارة اتحاد عذيب أن مجلس الإدارة تقدم بمقترحات لتعديل أوضاع الشركة لهيئة السوق المالية تشمل خفض رأس المال بواقع 600 مليون ريال (160 مليون دولار) وإصدار حقوق بالقيمة ذاتها ومن المتوقع موافقة الهيئة عليها “في القريب العاجل”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X